ناسا تبحث عن مخلوقات فضائية   
الخميس 1431/5/16 هـ - الموافق 29/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

صورة مركبة خاصة بناسا لمجموعة من الكواكب (الفرنسية-أرشيف)

لم يعثر العلماء حتى الآن على أي مخلوقات فضائية, لكنهم يعلقون الآمال على رحلات الفضاء في المستقبل لتحديد أفضل الأماكن والسبل التي تساعدهم في البحث عن تلك الكائنات.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين أمس خبراء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أثناء حضورهم مؤتمرا لعلوم أحياء الفضاء عُقد في مدينة هيوستن للاحتفال بمرور 50 عاما على بدء أبحاث علوم أحياء الفضاء.

وقال علماء مشتركون في المؤتمر إنهم لا يزالون يتوقون للعثور على مظاهر للحياة في أماكن أخرى من الكون على الرغم من الزوبعة التي أثارها عالم الكونيات الشهير ستيفن هوكينغ, الذي قال إن على البشر أن لا يكونوا متلهفين للعثور على مخلوقات غريبة لأنها ربما تكون راغبة في استعمار الأرض وتجريدها من مواردها.

وقالت كبيرة علماء أحياء الفضاء بمقر ناسا الرئيسي ميري فويتك إنهم مهتمون بمظاهر الحياة في الفضاء الخارجي وعلى استعداد لاكتشاف أي شكل من أشكالها.

من جانبه صرح عالم الكواكب بجامعة كورنيل وكبير الباحثين بمشروع استكشاف كوكب المريخ ستيف سكويرس أن علماء وكالة ناسا يدرسون حاليا إمكانية إرسال 28 رحلة علمية في المستقبل قد تساعد في الكشف عن معالم عن وجود حياة في الفضاء الخارجي.

وأشار في هذا الصدد إلى احتمال إرسال رحلات مأهولة بإنسان آلي (رحلات روبوتية) إلى كوكب عطارد والمريخ وأقمار المشتري وزحل, وقد تصل إلى أبعد من ذلك لتطوف بمحاذاة كويكبات خارج النظام الشمسي.

وتبدو أقمار زحل مثل قمر تيتان بما يحتويه من بحيرات غاز الميثان والإيثين وقمر إنسلادوس بأعمدة بخار الماء المنبعثة منه على وجه الخصوص أماكن قابلة للعيش فيها.

ومضى سكويرس إلى القول إن ناسا تدرس كذلك مشروعا طموحا من ثلاث مراحل لإرسال رحلة إلى المريخ تعود من هناك بعينات من الصخور ليتسنى للعلماء فحصها.

وأضاف أن هذه الرحلة قد تكشف معلومات هائلة عما إذا كان كوكب المريخ عامرا بالحياة من قبل أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة