التلفزيون ليلا يسبب الكآبة للأطفال   
الجمعة 5/11/1430 هـ - الموافق 23/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)

قال باحثون أميركيون إن مشاهدة التلفزيون في غرف نوم الأطفال حتى ساعة متأخرة من الليل وما يصاحبها من أضواء اصطناعية قد تسبب لهم الكآبة.

وكتب أولئك الباحثون في دراسة نشرت في مجلة أبحاث الدماغ والسلوك أن الإضاءة المفرطة والاصطناعية خلال الليل تعكّر أمزجة الأطفال وتصيبهم بالكآبة وتقضي على الرغبة لبذل أي مجهود بدني كما أن ذلك يضعف حماستهم للقيام بأشياء كثيرة.

وجاء في تصريحات أدلى بها باحثون في جامعة ستايت أوهايو الأميركية لصحيفة الدايلي تلغراف أن مشاهدة التلفزيزن في ساعات متأخرة قد يفسر تزايد حالات الكآبة لدى الأطفال بسبب كثرة الأضواء الكهربائية حولهم.

ودعا البروفيسور راندي نلسون، أستاذ علم النفس والعلوم العصبية بجامعة ستايت أوهايو، إلى التركيز على الدور السلبي الذي تسببه الإضاءة الاصطناعية على الحالة النفسية للبشر خاصة الأطفال.

ورأى نلسون أن تزايد معدلات الاكتئاب عند البشر تترافق مع الاستخدام المتزايد للإضاءة أثناء الليل في مجتمعاتنا الحديثة، لافتا إلى أن الكثير من الناس يتعرضون لإضاءة غير طبيعية، وقد يكون لذلك نتائج مضرة على صحتهم.

وختم نلسون بالقول إن للإضاءة في الليل تأثيرا اجتماعيا وبيئيا وسلوكيا وصحيا سيئا، وهذه أمور بدأت بالظهور حديثا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة