معلومات عن مساعدات أميركية جديدة لحسم معركة نهر البارد   
السبت 1428/7/13 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:37 (مكة المكرمة)، 3:37 (غرينتش)

"السفير" قالت إن أربع طائرات عسكرية أميركية هبطت في مطار بيروت (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة لبنانية أن الولايات المتحدة استأنفت مساعداتها العسكرية للجيش اللبناني لاستخدامها في معركة نهر البارد المتواصلة منذ 20 مايو/أيار الماضي بين الجيش ومسلحي فتح الإسلام.

وأكدت صحيفة "السفير" أن الجيش الأميركي استأنف جسره الجوي المفتوح مع الجيش اللبناني لتزويده بعتاد وذخائر بينها قذائف مدفعية ثقيلة لاستخدامها في معركة نهر البارد.

وأوضحت أن طائرتين وصلتا إلى مطار بيروت الأربعاء الماضي قادمتين من القاهرة وإحدى القواعد العسكرية الأميركية في ألمانيا. كما وصلت الثلاثاء طائرتان لم تعرف الوجهة التي انطلقتا منها وحطتا في مطار رفيق الحريري وسط إجراءات أمنية مشددة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول في مطار بيروت فضل عدم الكشف عن هويته تأكيده للمعلومات التي نشرتها السفير حول وصول الطائرات الأربع ومواعيد تفريغ حمولاتها.

ومعلوم أن الجيش الأميركي أرسل عند انفجار المواجهات مع فتح الإسلام طائرات عدة محملة بالذخائر والأسلحة إلى الجيش اللبناني عبر رحلات جوية إلى مطار بيروت استمرت نحو أسبوع.

وجاء نشر هذه المعلومات متزامنا مع ارتفاع عدد قتلى الجيش في مواجهات نهر البارد إلى 121 قتيلا بعد الإعلان عن مقتل جندي وضابط ليل الخميس/الجمعة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن متحدث باسم الجيش اللبناني أن المعارك تتركز حاليا في منطقة صغيرة في المخيم القديم مضيفة أن المعركة ستتواصل إلى أن يستسلم مقاتلو فتح الإسلام أو يقتلوا.


الجيش استولى على مخابئ لفتح الإسلام مزودة بكاميرات مراقبة (الفرنسية) 
الجيش والمخابئ
وقالت الوكالة الوطنية للأنباء إن مدفعية الجيش قصفت أماكن تجمع فتح الإسلام في المخيم القديم وإن الجيش تقدم إلى داخل المخيم وسيطر على مبان كان المسلحون يستخدمونها كمخابئ.

وأضافت أن بعض هذه المخابئ كان يستخدم كغرف عمليات وكان مزودا بكاميرات مراقبة ويعتقد أن زعيم التنظيم شاكر العبسي ومساعديه كانوا مختبئين في إحداها.

ومعلوم أن مصير العبسي ونائبه شهاب القدور المعروف باسم أبو هريرة لم يعرف على وجه الدقة منذ بدء المعركة مع الجيش قبل ما يزيد قليلا عن الشهرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة