عبد الله الثاني: الأردن خط أحمر ضد الإرهاب   
الاثنين 1437/5/29 هـ - الموافق 7/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)

أكد ملك الأردن عبد الله الثاني أن بلاده خط أحمر ضد "الإرهاب" والتطرف، وشدد على أنه لا مكان لمن وصفهم بالإرهابيين في الأردن.

ودعا الملك الأردني أمس خلال استقباله في الديوان الملكي شخصيات ووجهاء من محافظة الكرك، إلى ضرورة التصدي للفكر المتطرف وما ينتج عنه من تنظيمات "إرهابية" في مختلف المنابر والمساجد والمؤسسات التعليمية، معتبرا أن للمواطن دورا في التصدي لهذا الفكر.

وتطرق الملك عبد الثاني بالمناسبة نفسها للأزمة السورية، وأشار إلى أن العمل جار لتحقيق هدنة في الجنوب السوري. وجدد التأكيد على ضرورة الحل السياسي، قائلا "نعمل على التوصل إلى حل سياسي، وهناك تعاون مع الأميركان والروس الذين تربطنا بهم علاقة قوية"، مضيفا "لا حل للأزمة السورية إلا الحل السياسي، وأنا متفائل أننا سننجح في هذا الاتجاه".

وكانت الحكومة الأردنية أعلنت الأربعاء الماضي أنها أحبطت "مخططا تخريبيا" مرتبطا بتنظيم الدولة الإسلامية، يهدف لزعزعة الأمن في المملكة.

وقالت دائرة المخابرات العامة الأردنية، إنها "تمكنت -بعد عمليات متابعة استخبارية حثيثة ودقيقة ومنذ وقت مبكر- من إحباط مخطط إجرامي وتخريبي مرتبط بعصابة داعش الإرهابية، كان يهدف للاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة وزعزعة الأمن الوطني".

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن حصيلة عمليات المتابعة الاستخبارية التي سبقت تنفيذ العملية كانت "اعتقال 13 عنصرا متورطا بالمخطط الإجرامي، ونتج عن الاشتباك مقتل سبعة عناصر إرهابية كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويطلقون النار على قوات الأمن".

وكان مراسل الجزيرة أشار إلى أن العملية الأمنية في مدينة إربد دامت نحو عشر ساعات، وكانت نتيجتها مقتل سبعة من المطلوبين "الخارجين على القانون" بحسب الناطق باسم الحكومة، وقضى فيها ضابط برتبة نقيب اسمه راشد حسين الزيود. وأضاف المراسل أن أربعة من رجال الأمن والمواطنين أصيبوا إصابات خفيفة نقلوا على إثرها إلى المستشفيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة