50 جريحا في مواجهات بين الطلاب والشرطة بأثيوبيا   
الخميس 18/1/1422 هـ - الموافق 12/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصيب نحو 50 طالبا إثيوبيا بجروح عندما اقتحمت قوات الشرطة حرم جامعة أديس أبابا لمواجهة احتجاجات طلابية أمس. وقد احتج الطلاب على الإجراءات التي اتخذتها إدارة الجامعة بحق اتحاد الطلاب ورفضها الاستجابة لمطالبهم الأكاديمية والسياسية.

وقال شهود عيان إن المواجهات بين الطلاب وشرطة مكافحة الشغب بدأت صباح الأربعاء بعدما وجه الطلاب تهديدات  لعناصر الشرطة السرية المندسة بين الطلبة المتجمهرين في الحرم الجامعي.

وكان الطلاب قد امتنعوا عن حضور المحاضرات وهددوا بالإضراب عن الطعام في حال استمرار الجامعة بإجراءاتها التي اتخذتها ضدهم ورفضها تحقيق مطالبهم.

ويعارض الطلاب تعليمات جديدة لإدارة الجامعة برفض الاعتراف باتحاد الطلاب ومنع النشرة الطلابية التي كان يصدرها.

ويدعو الطلاب أيضا إلى تخفيف إجراءات الأمن الصارمة المفروضة في حرم الجامعات والإفراج عن زملائهم المعتقلين بعد أعمال العنف التي وقعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ووضع حد للتمييز العرقي داخل الجامعة.

واجتمع وزير التعليم الذي يرأس أيضا مجلس الجامعة في وقت متأخر الأربعاء مع الطلاب ووعد بتلبية مطالبهم. كما وعد الوزير أيضا بإجراء تحقيق حول تدخل الشرطة في الأحداث. وقال إن إجراءات قانونية ستتخذ ضد الذين أصدروا الأوامر بدخول الشرطة إلى الجامعة.

وقالت مصادر طلابية إن رقابة مشددة فرضت على مداخل حرم ثلاث جامعات ولكن لم يمنع الدخول إليها أو الخروج منها. وأضافت هذه المصادر أن السلطات الإثيوبية بدأت حوارا مع الطلاب المحتجين.

وكان نحو 400 طالب من كلية الطب في جامعة جمعة جنوبي غربي البلاد قد قاطعوا الدروس بسبب عدم توفر كتب الطب والكمبيوتر وإغلاق قسم التدريب الطبي في الجامعة.

كما أدت مواجهات حدثت قبل شهر بين طلاب مضربين من مدرسة المعلمين والشرطة إلى مقتل طالب وجرح 17 آخرين. وكان الطلاب يحتجون على ما وصفوه بقذارة وجبات الطعام المقدمة لهم وعلى عدم توفر الخدمات الاجتماعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة