العالم يحتفل باليوم العالمي لمكافحة مرض الإيدز   
الاثنين 1429/12/4 هـ - الموافق 1/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
بلغ عدد الأطفال المصابين بالإيدز نحو 2.1 مليون طفل حسب اليونيسيف (رويترز-أرشيف)
يحتفل العالم اليوم الاثنين باليوم العالمي لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز). وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 33 مليون شخص يحملون الفيروس المسبب للإيدز بينهم حوالي مليونين ونصف من الأطفال.

ويعيش أكثر من 95% من هؤلاء في دول العالم الثالث خصوصا في أفريقيا. وتعد جنوب أفريقيا من أكثر دول القارة السمراء تضررا من المرض حيث يموت سنويا فيها أكثر من ثلاثمائة وستين ألف شخص بسبب الإيدز.

وتقدر الأمم المتحدة عدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب أو حاملي الفيروس بنحو 5% من السكان البالغين في دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا. وتقول هذه التقديرات إن أكثر من 60% من هؤلاء هم من النساء.

وقال المسؤول الطبي بوحدة الإيدز في منظمة الصحة العالمية هاني زيادة في اتصال مع الجزيرة إن عدة عوامل ساعدت على تفشي المرض بنسبة عالية في أفريقيا منها قلة الوعي بالتدابير الوقائية وتأخر التشخيص ووصول العلاجات.

وتقول منظمة الصليب الأحمر الدولية إن الإيدز ما زال يشكل التهديد الرئيسي للصحة العامة في العالم على الرغم من التقدم الحاصل في مكافحته لدى بعض الدول خلال السنوات القليلة الماضية.

وتؤكد منظمة اليونيسيف إنه بعد مضي أكثر من خمسة وعشرين عاما على انتشار وباء الإيدز، لا يزال الأطفال يتعرضون لأخطار جسيمة بسببه. فقد أشارت التقديرات في عام 2007 إلى أن عدد الأطفال المصابين بالإيدز ممن هم دون سن 15 عاما بلغ 2.1 مليون طفل، ومات بسببه 290 ألف طفل، وأصيب 420 ألف طفل خلال هذا العام.

وتشير تقارير اليونيسيف إلى أن أكثر من 15 مليون طفل دون الـ18 من العمر قد فقدوا أحد أبويهم أو كليهما بسبب الإيدز، وأصبح ملايين آخرون ضعفاء. وقد يتعرض الأطفال المصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب إلى الفقر والتشرد والتسرب من المدرسة والتمييز وفقدان الفرصة في الحياة والموت المبكر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة