السعودية تواجه اختبارا أمنيا في موسم الحج   
الجمعة 2/12/1424 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدء وصول حجاج بيت الله الحرام مكة المكرمة وسط إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
يؤكد محللون ودبلوماسيون أن قوات الأمن السعودية تواجه اختبارا قاسيا الأيام القادمة حيث تستعد المملكة لاستقبال مليوني حاج تستضيفهم مكة المكرمة قريبا.

ويرى هؤلاء أن الحكومة قلقة من احتمال أن يكون موسم الحج هدفا لهجوم مما قد يضر بموقفها، أو أن ينتهز من يوصفون بالمتشددين تدفق الحجاج ويتسللون إلى الأراضي السعودية.

وفي مؤشر على هذا القلق حذر أكبر مرجع ديني بالبلاد المفتي الشيخ عبد العزيز بن عبد العزيز الحجاج من أن المملكة لن تتهاون مع أي عنف. وقال إن احترام أمن هذا البلد واجب على كل مسلم "وإن الله سيوقع أشد العقاب بأي إنسان يضمر شرا لهذا المكان المقدس".

وتتصدى المملكة لموجة من الهجمات التي اتهم بتدبيرها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن السعودي المولد، وأعلنت الرياض في الأشهر الأخيرة أنها كشفت مخابئ أسلحة بمكة، وقال وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز إنها قد تكون "للاستخدام ضد الحجاج".

وقد عثر في مختلف أرجاء البلاد على 23 طنا من المتفجرات ومئات البنادق الآلية بالإضافة إلى أحزمة متفجرة من التي يستخدمها مهاجمون وقذائف وعلى الأقل صاروخ واحد أرض جو، ولا يزال عشرات الأشخاص هاربين وتلاحقهم السلطات.

ويعتبر تأمين الحج واجبا مقدسا للملك فهد بن عبد العزيز الذي اتخذ لنفسه لقب خادم الحرمين الشريفين منذ أكثر من 20 عاما لدعم السلطة الدينية للعائلة السعودية المالكة.

ويرى محللون أنه رغم أن أي هجوم على مكة قد يسبب حرجا للسلطة إلا أنه سيقضي على أي تعاطف في المملكة مع تنظيم القاعدة "الذي هبطت شعبيته" بعد التفجير الذي شهدته الرياض في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وأدى لمقتل عدد من الأشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة