قتلى بهجوم كيميائي بعدرا وقصف عنيف لدمشق   
الاثنين 2/5/1435 هـ - الموافق 3/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)

أكد ناشطون سوريون أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين نتيجة استهدافهم بصواريخ تحمل موادَّ كيميائية في بلدة عدرا بريف دمشق، موضحين أن القتلى من عناصر الجبهة الإسلامية السورية.

وذكر هؤلاء أن الأعراض التي ظهرت على المصابين هي ضيق التنفس والهذيان والغثيان والتقيؤ، إضافة إلى زيغ البصر وتضيُّق حدقة العين.

ورجحت مصادر طبية قريبة من مكان الأحداث أن تكون المواد المستخدمة هي غاز السارين، الذي قالت إن النظام استخدمه على نطاق ضيق عدة مرات قبل مجزرة الكيميائي في الغوطة قبل شهور.

وأوضح الناشط الإعلامي خبيب عمار أن استخدام الكيميائي في عدرا جاء بعد أقل من شهرين من استخدامه في داريا بالريف الغربي لدمشق، وقال باتصال مع الجزيرة إنه لا يوجد توثيق لاستخدام الكيميائي بالمنطقة باستثناء ما سجلته ووثقته الفرق الطبية العاملة بالميدان بسبب الحصار الذي تعاني منه البلدة.

وسجل ناشطون وقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام بمدينة عدرا حاولت خلالها قوات النظام التقدم بالمنطقة، بينما قصف الطيران المروحي تلال السحل بين بلدتي السحل والفيصلية بمنطقة القلمون بريف دمشق بقنابل عنقودية.

وتحدثت شبكة شام عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات قوات المعارضة مع قوات النظام بمحيط مدينة يبرود بريف دمشق.

النظام واصل اليوم قصف مدن وبلدات سورية (أسوشيتد برس)

معارك عنيفة
تزامن ذلك مع تواصل المعارك اليوم حيث قصفت قوات الأسد أحياء جوبر ومخيم اليرموك والعسالي والتضامن بدمشق، وبلدة حوش عرب بمنطقة جبال القلمون بريف العاصمة.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي شن خلال عشرين يوما 108 غارات جوية على منطقة القلمون لوحدها.

وفي حلب، تحدث اتحاد التنسيقيات عن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش الحر وقوات النظام بمحيط المدينة الصناعية بمنطقة الشيخ نجار، عندما حاولت قوات الأسد التقدم واقتحام المنطقة.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الجبهة الإسلامية استعادت السيطرة على الشيخ نجار وقرية المجبل بريف حلب.

وتحدث ناشطون عن اشتباكات عنيفة دارت بين المعارضة المسلحة وقوت النظام على جبهة عين الدنانير في تلبيسة بريف حمص الشمالي.

وفي مدينة حماة، ذكر اتحاد التنسيقيات أن قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة استهدف مورك بريف المدينة الشمالي، وقال مركز حماة الإعلامي إن الجيش الحر هاجم معمل الدفاع التابع للنظام قرب مدينة مصياف بريف حماة بصواريخ غراد.

وذكرت شبكة شام أن قوات النظام شنت حملة دهم واعتقالات في بلدة سريحين بريف حماة.

قصف ومساعدات
وأكد ناشطون أن الجيش الحر اشتبك مع قوات الأسد في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا، حيث قتل عددا منهم.

وقصفت قوات النظام مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة، بينما استمرت الاشتباكات على المحاور المحيطة بالمدينة.

وسجلت اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام بقرية الجفرا على أسوار مطار دير الزور العسكري، وطال القصف بالمدفعية الثقيلة اليوم معظم الأحياء المحررة بمدينة دير الزور.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة غدير البستان والمناطق المحررة بريف القنيطرة.

واشتبكت كتائب من الجبهة الإسلامية وجبهة النصرة والجيش الحر مع قوات النظام والدولة الإسلامية بالعراق والشام في محيط محطة الثلجة شرقي مدينة مركدة، وعند صوامع الحبوب قرب مركدة بالحسكة.

وقال ناشطون إن مقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي سيطروا على قرية تل عبد جنوبي القامشلي في ريف الحسكة بعد اشتباكات مع الكتائب الإسلامية.

وتحدثت شبكة شام عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام في كمين نصب لهم على الجبهة الجنوبية لمدينة داريا من قبل الجيش الحر، أما اتحاد التنسيقيات فقد أعلن سقوط خمسة قتلى جراء قصف قوات النظام بالمدفعية في بلدة المقيلبية.

تزامن ذلك مع إعلان وزارة الإدارة المحلية والإغاثة بالحكومة المؤقتة إرسال مساعدات إغاثية عاجلة إلى مدينة إعزاز فور انسحاب تنظيم الدولة منها، وقال الوزير عثمان بديوي إن المساعدات عبارة عن "خمسين طن طحين، و1500 سلة غذائية، و1500 علبة حليب أطفال سيتم توزيعها من قبل المجلس المحلي لمدينة إعزاز".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة