تقرير دولي: الفلسطينيون يتعرضون لأشد العقوبات في التاريخ   
الجمعة 1427/5/27 هـ - الموافق 23/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

الاغتيالات الإسرائيلية للناشطين تضاعف من معاناة الفلسطينيين من الاحتلال (رويترز-أرشيف) 

وصف المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة جون دوغارد العقوبات التي يتعرض لها الفلسطينيون بأنها "أشد أشكال العقوبات صرامة في التاريخ".

وفي شهادة دولية نادرة من نوعها، قال دوغارد في تقرير بعد زيارة للأراضي الفلسطينية المحتلة هذا الشهر استمرت تسعة أيام "إنها المرة الأولى التي يعامل فيها شعب تحت الاحتلال بهذه الطريقة".

وعدد دوغارد بعض الصعوبات التي تواجه الفلسطينيين مثل الحصار الإسرائيلي والجدار العازل الخانق وعمليات تصفية الناشطين الفلسطينيين والمساس بالمدنيين والتضييق على حياتهم اليومية.

عداء واستفزاز
وقال جون دوغارد -الذي قدم العام الماضي إشادة نادرة بالحكومة الإسرائيلية والعسكريين بعد انسحابهم الجزئي من الأراضي المحتلة- إن "الوضع تغير جذريا".

ففضلا عن نتائج الاحتلال فقد أشار التقرير إلى أن هناك "جو جديد من العداء تجاه الفلسطينيين على الحواجز من قبل الجنود الإسرائيليين، وذلك ردا على الانتخابات الفلسطينية على الأرجح".

الجدار العازل زاد من تعقيد حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال (رويترز -أرشيف)
وأشار التقرير إلى أن الحواجز في القسم الشمالي من الضفة الغربية لا تخدم أي هدف امني وتقود إلى "الاستنتاج الحتمي بأنها أعدت خصيصا لإذلال ومضايقة الشعب الفلسطيني"، فيما في وادي الأردن "تسيطر روح من الانتقام" مع رفض إسرائيل تزويد القرى بالماء والكهرباء.

وقال دوغارد ان إسرائيل لا يحق لها احتجاز 50-60 مليون دولار من عائدات الضرائب الفلسطينية.

دور الأمم المتحدة
وأكد التقرير أن قطع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المساعدات عن الفلسطينيين لأنهما يصنفان حماس كمنظمة "إرهابية" يؤثر على مليون فلسطيني من أصل 5.3 ملايين فلسطيني لا يتلقون رواتبهم، فيما يؤثر على كل الفلسطينيين بشكل غير مباشر.

وطالب دوغارد الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ببذل جهود دبلوماسية مكثفة في ظل فشل الولايات المتحدة في تأدية الدور المطلوب.

وقال المسؤول الدولي في تقريره إن "رفض حماس الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ونبذ العنف لن يتغير من خلال العزل لكن من خلال الانخراط والدبلوماسية. لسوء الحظ فإن الولايات المتحدة ليست مستعدة لتأدية دور مسهل السلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة