تغيير الرجل الثاني بكوريا الشمالية   
الجمعة 3/7/1435 هـ - الموافق 2/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)

أجرت كوريا الشمالية تغييراً هاماً في قيادة البلاد بإعلانها اليوم الجمعة استبدال مدير المكتب السياسي للجيش شوي ريونغ هاي الذي يُعتقد على نطاق واسع أنه الرجل الثاني بعد الرئيس كيم جونغ أون.

وفي تقرير إخباري في يوم الاحتفال بعيد العمال في بيونغ يانغ، أوردت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية اسم هوانغ بيونغ سو كمدير للمكتب السياسي للجيش الشعبي، وليس شوي ريونغ هاي الذي كان يتولى المنصب من قبل.

ويُنظر إلى المنصب على أنه يأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية في الجيش بعد القائد الأعلى الذي يتبوأه الرئيس كيم.

ويأتي تعيين هوانغ في هذا المنصب عقب ترقيته إلى رتبة نائب مارشال يوم 28 أبريل/نيسان إلى جانب شوي وأربعة جنرالات آخرين.

وكان شوي يعتبر الرجل الثاني في النظام منذ جرى في ديسمبر/كانون الأول الفائت إعدام جانغ سونغ-ثايك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ومعلمه.

وسبق لشوي أن غاب عن حضور عدة مناسبات في الأشهر الأخيرة ما جعل البعض يعتقد أنه راح بدوره ضحية عملية تطهير، إلا أن هذا الاعتقاد سرعان ما تلاشى مع عودته إلى الظهور، مما يعني أن غيابه ومن ثم إقالته من منصبه كمدير للمكتب السياسي سببهما تردي وضعه الصحي.

وكان إعدام زوج عمة الزعيم أدى إلى تغييرات كبيرة في أعلى هرم السلطة.

وفي فبراير/شباط عمد النظام إلى ترقية العديد من كبار المسؤولين العسكريين، ومن بين هؤلاء مدير البرنامج الباليستي المكلف بتطوير الصواريخ البعيدة المدى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة