احتجاج ببلغاريا لتعيين إعلامي رئيسا للمخابرات   
الجمعة 1434/8/6 هـ - الموافق 14/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:47 (مكة المكرمة)، 17:47 (غرينتش)
قرار رئيس الوزراء أورشارسكي (الصورة) تعيين قطب الإعلام دليان بيفسكي أثار احتجاج رئيس الدولة (الفرنسية)

أعلن في بلغاريا اليوم الجمعة تعيين النائب البرلماني وقطب وسائل الإعلام دليان بيفسكي رئيسا لوكالة الأمن القومي (DANS) ذات التأثير القوي، مما أثار احتجاج رئيس الدولة ودعوات بين البلغاريين في مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم احتجاجات مساء اليوم أمام مقرات الحكومة.

فقد صادق البرلمان البلغاري على قرار رئيس الوزراء بلامن أورشارسكي بتعيين دليان بيفسكي -وهو نائب برلماني يبلغ من العمر 32 عاما من حزب الأقلية التركية (MRF)، وتملك عائلته عدة صحف وقنوات تلفزيونية ومواقع إلكترونية- في هذا المنصب.

وقال الرئيس البلغاري روزن بليفنليف -الذي يعد منصبه شرفيا إلى حد كبير- إنه سيقاطع حدثا مهما ستنظمه الحكومة اليوم احتجاجا على تعيين بيفسكي، ودعا إلى عقد اجتماع للمجلس الاستشاري بشأن الأمن القومي يوم 20 يونيو/حزيران الجاري.

كما أثار تعيين بيفسكي أيضا استغراب الدبلوماسيين الأجانب، فقد كتب السفير البريطاني جوناثان ألين تغريدة على موقع تويتر قال فيها "لماذا تم هذا التعيين من دون عقد جلسات استماع ونقاش أو إعطاء فرصة لمعرفة المزيد عن المرشح؟".

وقد صعد بيفسكي بسرعة في عالم السياسة، إذ دخل الحكومة التي يقودها الاشتراكيون في عام 2005 بمنصب نائب الوزير المكلف بالاستجابة لحالات الطوارئ، بعد أن عمل بضعة أشهر فقط محققا جنائيا في العاصمة صوفيا. وأقيل بعد عامين، وتمت محاكمته بتهم الابتزاز والفساد لكنه نال براءة من تلك التهم. إلا أنه ظل مثيرا للجدل لدوره الكبير في المشهد الإعلامي البلغاري.

تأثير إعلامي
وذكرت تقارير إعلامية بلغارية أن بيفسكي يقف وراء "المجموعة الإعلامية البلغارية الجديدة" (NBMG)، التي تشكل إمبراطورية قوية من الصحف وشركات توزيع الصحف والقنوات التلفزيونية والمواقع الإخبارية، وتملكها رسميا والدته إيرينا كراستيفا.

وقد تحولت هذه المجموعة الإعلامية فجأة ضد حكومة رئيس الوزراء السابق بويكو بوريسوف المحافظة التي دعمتها في البداية، بعد أيام فقط من الإطاحة به باحتجاجات نُظمت في الشوارع خلال فبراير/شباط الماضي.

وقبل يوم من انتخابات مبكرة عقدت يوم 12 مايو/أيار الماضي، أفادت قناة تلفزيونية مقربة من مجموعة "NBMG" بأنه عثر على 350 ألف بطاقة اقتراع غير قانونية في مبنى مطبعة خارج صوفيا، مما أثار اتهامات لحزب بوريسوف (GERB) بأنه خطط للتلاعب في الانتخابات.

ورغم فوز بوريسوف -بفارق ضئيل من الأصوات- فإنه فشل في تشكيل الحكومة، وفتح بذلك الطريق أمام بلامن أورشارسكي ليشكل حكومة تكنوقراط مدعومة من حزب دليان بيفسكي (MRF). لكن بوريسوف تحدى النتائج في المحكمة الدستورية، وتعهد اليوم الجمعة بالعمل من أجل تنظيم انتخابات مبكرة جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة