الجيش الإندونيسي يقصف مواقع يتحصن بها متمردو آتشه   
الاثنين 1423/9/6 هـ - الموافق 11/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات إندونيسية تغادر إقليم آتشه بعد إنهائها مهمة لتعقب المتمردين استمرت ثلاثة أشهر (أرشيف)

قصف الجيش الإندونيسي بقذائف الهاون مواقع لمتمردي حركة آتشه الحرة يحاصرها منذ أكثر من أسبوع لإجبارهم على الاستسلام. ويحاصر نحو ألف جندي 40 مقاتلا يتحصنون في منطقة جبلية شمالي الإقليم ويحتفظون بعدد غير معروف من المدنيين دروعا بشرية.

وأكد الجيش نبأ الهجوم رغم إعلانه في وقت سابق بأنه سيمنح مقاتلي حركة آتشه الحرة عدة أيام إضافية للاستسلام أو مواجهة هجوم شامل.

وذكر شهود عيان أن هجوم الجيش أسفر عن مقتل ستة مدنيين، وجنديين من القوات الخاصة الإندونيسية. وقال متحدث باسم حركة آتشه الحرة سفيان داود أن الحركة تستعد لشن هجوم مضاد، وأنها لم تتكبد أي خسائر في الأرواح، مشيرا إلى أن قذائف الهاون أخطأت أهدافها.

وتعتبر الاشتباكات بين الجيش الإندونيسي ومتمردي آتشه مألوفة لكن كلا الجانبين لا يشركان عددا كبيرا من قواتهما في القتال. إذ يقدر عدد مقاتلي الحركة بالآلاف في حين تنشر جاكرتا نحو 30 ألف جندي من قواتها في الإقليم الواقع على بعد 1700 كلم شمالي غربي جاكرتا.

وكانت إندونيسيا ترغب بإبرام اتفاق سلام جديد مع حركة تحرير آتشه أواخر الشهر الماضي وقبل بدء شهر رمضان، لكن تلك المحادثات أجلت بعد أن وافقت الحركة على وقف العلميات العسكرية خلال شهر رمضان فقط على أن توقع اتفاق سلام في ديسمبر/ كانون الأول المقبل. وقد أودى القتال المندلع في الإقليم منذ عام 1976 بحياة أكثر من 10 آلاف شخص. في حين لم تفلح جهود عامين من السير في طريق السلام بوساطة سويسرية في وقف إراقة الدماء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة