لندن تستبعد تسريب وثائق تحقيقات بشأن مقتل برازيلي   
السبت 7/4/1427 هـ - الموافق 6/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:59 (مكة المكرمة)، 22:59 (غرينتش)
لندن شهدت إجراءات أمنية مشددة عقب تفجيرات الأنفاق العام الماضي(رويترز-أرشيف)
نفت السلطات البريطانية اتهامات بشأن مزاعم عن تسرب وثائق تحقيقات رسمية بشأن حادثة إطلاق النار ضد مواطن برازيلي العام الماضي.
 
وأوقفت الشرطة سكرتيرا سابقا في مفوضية الشكاوى بالشرطة المستقلة, وشخصين آخرين أثناء تحقيقات بشأن تلك التسريبات.
 
وفي بيان لها اليوم قالت الشرطة إنها اتفقت بالتشاور مع هيئة الادعاء بألا يتم اتخاذ أي إجراء ضد الثلاثة الموقوفين, وهم موظفة سابقة (43 عاما) اعتقلت في سبتمبر/أيلول الماضي ورجلون آخرون اعتقلا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقد أطلقت الشرطة سراحهم جميعا.
 
وأظهرت محطة (أي تي في) تفاصيل مناقضة لتقارير رسمية حول إطلاق الشرطة النار على البرازيلي جان تشارلز دي مينزيس في أحد الأنفاق بالعاصمة لندن.
 
وقال تقرير للمحطة التلفزيونية إن مينزيس لم يكن يثير الشبهات خلال مطاردته في محطة ستوكويل لقطار الأنفاق جنوبي لندن، بالإضافة إلى أنه كان تحت المراقبة منذ خروجه من شقته كما أن مشيته كانت طبيعية.
 
بينما تقول الرواية الرسمية إن القتيل تصرف بطريقة تثير الشبهات خلال مطاردته حيث كان يرتدي سترة فضفاضة يمكن أن يخفي قنبلة بداخلها, وأنه قفز من فوق أحد حواجز المحطة وجرى باتجاه القطار.
 
يُشار إلى أن الحادث وقع في محطة ستوكويل تيوب الصيف الماضي، بعد يوم واحد من إحباط الشرطة محاولة ثانية قام بها انتحاريون لتفجير قطارات مترو وذلك بعد أسبوعين من تفجيرات لندن التي أوقعت 52 قتيلا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة