الجزيرة تطلق قمة مستقبل الصحافة الرقمية   
الثلاثاء 1437/8/24 هـ - الموافق 31/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:54 (مكة المكرمة)، 23:54 (غرينتش)

انطلقت في مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير في العاصمة القطرية الدوحة صباح اليوم الاثنين، قمة مستقبل الصحافة الرقمية، وذلك بالشراكة مع المركز الأوروبي للصحافة ومختبر غوغل للأخبار.

وتعتبر هذه القمة من أهم المنتديات الإعلامية التي تُعنى بالابتكار في المنطقة. وتتناول على مدار يوم كامل موضوع "مستقبل الصحافة الرقمية" والتي تشمل: الهواتف المحمولة، والمنصات التفاعلية، والتحقق من المحتوى.

كما سلطت القمة الضوء على أفضل الممارسات في مجال الإعلام الرقمي، والتفاعل باستخدام الهواتف المحمولة، والتحقق من المحتوى الذي ينتجه المستخدمون.

وتضمن برنامج القمة ورشات تدريبية حول المهارات والخبرات المتعلقة بمختلف أدوات غوغل التي يمكن استخدامها للبحث في مجال الصحافة وإعداد الأخبار الصحفية، بالإضافة إلى تقنيات التحقق والتثبت من الصور ومقاطع الفيديو والأخبار التي تنشر على المنصات الإلكترونية. 

وفي كلمة افتتح بها القمة مدير الجزيرة للتدريب منير دائمي، رحب بالشراكة مع المركز الأوروبي للصحافة في إقامة الحدث الذي يعقد للمرة الأولى في المنطقة العربية وخارج أوروبا، مؤكدا على أهمية استضافة القمة واستشراف مستقبل الصحافة الرقمية.

في هذا الإطار قال مدير إدارة البرامج والاستشارات الإعلامية بالوكالة في المركز منتصر مرعي، إن المنطقة العربية يجب أن تكون حاضرة بشأن الأسئلة التي تثار حول مستقبل الصحافة ومحاولة الإجابة عنها، ومن لا يتكيف مع التطور السريع في مجال التكنولوجيا والصحافة سيكون خارج السباق.

وتابع مرعي بالقول "اليوم لا يمكن تعريف الصحافة دون التكنولوجيا"، ومركز الجزيرة للتدريب والتطوير حريص على إثارة الحوار والنقاش بشأن مستقبل الصحافة، ولا سيما مع التطور التقني المذهل، وهذا النقاش جزء من استكشاف أفضل السبل للتحول إلى المستقبل، وذلك لأن الإعلام التقليدي غير كاف اليوم للتواصل مع الجمهور بشأن ما يجري عنهم وحولهم.

الإستراتيجية الرقمية
وخلال جلسة "الإستراتيجية الرقمية لموقع الجزيرة نت"، عرض مدير الموقع محمد مختار الخليل أسس هذه الإستراتيجية، مبرزا تطور الموقع الذي انطلق في الأول من يناير/كانون الثاني 2001.

وقدم الخليل نماذج عدة تقوم عليها الإستراتيجية الرقمية للجزيرة نت، على رأسها الفيديو والتفاعل السريع مع عالم التكنولوجيا وما يبدعه من تقنيات.

الخليل قدم الإستراتيجية الرقمية للجزيرة نت 

وقال في هذا الصدد إن "الخدمات التكنولوجية لا تتوقف عن التناسل السريع، فما تكاد وسيلة أو خدمة تقنية تستقر حتى تظهر تقنية جديدة، وهذا يفرض على وسائل الإعلام عامة -وعلى موقعنا خاصة- متابعة الجديد في مجال التقنيات، وتبنيها بسرعة، وتوفير المحتوى المناسب لها، وكل ما يتطلبه ذلك من تخطيط وعمل ومتابعة".

وأشار في هذا الإطار إلى إطلاق الموقع عددا من التطبيقات الجديدة المخصصة للهاتف الذكي والآيباد وغيرها.

وركز الخليل في عرضه على أهمية التفاعل مع القارئ/المستخدم الذي يعتبر "أداة فعالة في قياس وتطوير عملنا".

ومن الأسس التي تقوم عليها الإستراتيجية الرقمية للجزيرة نت، خاصية الروابط التشعبية التي تحيل إلى مواد منشورة في موسوعة الجزيرة، وقال الخليل إن هذه الميزة تفتح أمام القارئ فضاءات معرفية أوسع، وتبقيه مدة أطول بين صفحات الموقع.

كما أشار مدير الموقع إلى خدمة التغريد التي تمكن القارئ من تغريد معلومات أو أخبار انطلاقا من حسابه الشخصي على موقع تويتر، لافتا إلى أن هذه الخدمة ينفرد بها موقع الجزيرة نت عن غيره من المواقع.

ولفت إلى أن إطلاق موقع الجزيرة نت صفحات متخصصة -كعلوم وتكنولوجيا وطب وصحة والإنفوغراف وغيرها- شكل استجابة لحاجيات معرفية لفئات عريضة من القراء، وهو ما انعكس إيجابا على معدل الدخول والمقروئية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة