إيران تنفي تسلل مجموعات أميركية لأراضيها   
الأربعاء 1425/12/9 هـ - الموافق 19/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)

نفى مسؤول إيراني اليوم صحة معلومات صحفية تحدثت عن وجود مجموعات أميركية تسللت إلى داخل إيران للقيام بمهمات استطلاع سرية لتحديد أماكن مواقع نووية ليتم استهدافها بضربات جوية.
 
ووصف المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي علي آغا محمدي مزاعم دخول الأميركيين بأنها "ساذجة " مؤكدا أن إيران تعرف حدودها وأنه لا يمكن لأي مجموعة اختراقها بهذه السهولة.
 
كما اعتبر محمدي تلك المزاعم بأنها جزء من "حرب نفسية" تشن ضد طهران مؤكدا أن هذه المعلومات "لا تستحق التوقف عندها".
 
آصفي يرد بلهجة قوية على التهديدات الأميركية الأخيرة لإيران (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه حذر الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني الولايات المتحدة من أي عملية عسكرية ضد إيران، مضيفا أن التهديد الخارجي لا يخيف إيران واصفا بلاده بأنها ليست "مكانا مناسبا للمغامرات".
 
وفي نفس السياق اتهمت طهران اليوم واشنطن بأنها تسعى إلى نسف الحوار الدبلوماسي بين إيران والاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن التهديدات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الأميركي جورج بوش والتكهنات بالضربة العسكرية هدفها عرقلة المحادثات بين إيران والاتحاد الأوروبي.
 
وهدد آصفي بأن بلاده سترد بحزم على كل "تصرف طائش" عبر التأييد الشعبي والدبلوماسية والقوة العسكرية.
وتصاعدت لهجة اللجوء إلى القوة العسكرية خاصة بعد إعلان بوش في مقابلة تليفزيونية أنه لا يستبعد القيام بعملية عسكرية ضد إيران.



يذكر أن مجلة نييوركر الأميركية ذكرت أن مجموعة استطلاع أميركية سرية دخلت إيران منذ صيف 2004 مهمتها البحث عن أهداف نووية وكيميائية محتملة ليتم ضربها لاحقا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة