تنزانيا تجلي لاجئين روانديين عن أراضيها   
الخميس 1421/11/9 هـ - الموافق 1/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مذابح في رواندا-من الأرشيف
أفادت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن نحو ألف وأربعمائة لاجئ رواندي أجبروا على مغادرة الأراضي التنزانية بعد سنوات طويلة من الإقامة هناك. وكانت السلطات التنزانية قد أمرت اللاجئين الروانديين في ديسمبر الماضي بمغادرة أراضيها والالتحاق بمخيمات الأمم المتحدة على الحدود مع أوغندا.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين دومنيك بارتش إن اللاجئين الذين كانوا يقيمون في تنزانيا منذ الستينات والسبعينات طلبوا اللجوء لدى السلطات الأوغندية بعد طردهم من القرى الواقعة على الجانب التنزاني من الحدود مع أوغندا. وتدرس السلطات الأوغندية إمكانية السماح لهم بالبقاء على أراضيها. وقد وصل اللاجئون إلى معسكر مبارارا جنوب غرب أوغندا.

ويعيش في أوغندا نحو 11 ألف لاجئ رواندي فر معظمهم نتيجة الحرب الأهلية الدائرة في بلادهم.

وتقول مفوضية اللاجئين إن طرد اللاجئين ربما يكون بسبب ما تردد عن أن أكثر من 27 ألفا منهم صوتوا لمرشحي المعارضة في الانتخابات التنزانية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مما أثار غضب الحكومة التنزانية. ولم يحصل عدد كبير من هؤلاء اللاجئين على الجنسية التنزانية.

وتشير إحصاءات مفوضية اللاجئين إلى أن 300 ألف لاجئ رواندي يعيشون حاليا في معسكر كيغوما على ضفاف بحيرة تنجانيكا. وأغلب اللاجئين من قبيلة الهوتو الرواندية الذين هربوا بسبب الحرب الأهلية التي لقي فيها ما لا يقل عن 500 ألف شخص حتفهم عام 1994م.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة