جماعة يسارية مسلحة تهدد بحرب طويلة بالمكسيك   
الاثنين 1422/6/8 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة المكسيكية تقمع تظاهرة للمعارضة (أرشيف)
حذرت جماعة يسارية مسلحة في المكسيك من أنها ستشن حربا شعبية طويلة في البلاد إذا لم يف الرئيس فينشتي فوكس بتعهداته التي أطلقها أثناء حملته الانتخابية بتحسين الأوضاع المعيشية للشعب المكسيكي بنهاية العام الحالي.

وذكرت مجلة البروسيسو أنها حصلت على هذه التصريحات أثناء مقابلات أجرتها مع قادة المجموعة التي تطلق على نفسها اسم الجيش الشعبي الثوري الذي تأسس عام 1996 على يد مسلحين يساريين متطرفين في ولايتي غوريرو وأوكساكا الجنوبيتين.

وكان قادة الجيش الشعبي الثوري قد أمهلوا الرئيس فينشتي فوكس الذي تولى منصبه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مدة عام واحد لتنفيذ تعهداته الانتخابية قبل أن يستأنفوا العمليات المسلحة.

وقد أعلنت الجماعة اليسارية المسلحة مسؤوليتها عن ثلاثة تفجيرات بواسطة قنابل محلية الصنع في ثلاثة فروع لمجموعة باناميكس المصرفية المكسيكية في الثامن من أغسطس/ آب الحالي بعد فترة قصيرة من بيعها للشركة الأميركية (سيتي غروب)، ولم تسفر التفجيرات عن إصابات واعتبرتها السلطات عمليات دعائية.

ونقلت المصادر عن قادة المجموعة المسلحة القول "إن الإرهابيين ومنتهكي القانون الحقيقيين موجودون في القصر الرئاسي ومكاتب الجيش والشرطة والمدعين العامين، وداخل المجموعات المالية الاستشارية والوكالات الحكومية".

وقد أعربت الحكومة المكسيكية مرارا عن رغبتها في فتح حوار مع الجيش الشعبي الثوري والجماعات المسلحة الأخرى، وقال المدعي العام في المكسيك رافائيل ماسيدو إن قنوات الاتصال تبقى مفتوحة و"لن يحاسب أحد على أفكاره أو مبادئه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة