أفغانستان تطلق سجناء وواشنطن تحتج   
الخميس 13/4/1435 هـ - الموافق 13/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)
أحد السجناء يغادر سجن باغرام أثناء عملية إفراج عن 26 سجينا في مارس من العام الماضي (الأوروبية-أرشيف)

أفرجت السلطات الأفغانية اليوم الخميس عن 65 سجينا بينهم على الأرجح مقاتلون من حركة طالبان كانوا محتجزين قرب قاعدة باغرام الجوية شمال كابل رغم معارضة الولايات المتحدة التي تقول إنهم ضالعون في هجمات على قوات أجنبية وأفغانية.

وأكدت إدارة سجن بروان ومسؤول بلجنة حكومية لمراجعة قوائم السجناء أن المفرج عنهم غادروا بالفعل مجمع باغرام الواقع على مسافة 45 كيلو مترا شمال كابل, وركبوا حافلة للعودة إلى ديارهم.

وتم الإفراج عن هؤلاء السجناء بقرار من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي قال في وقت سابق إن سجن باغرام بمثابة "مصنع" لإنتاج مقاتلين لحركة طالبان.

كما أشار كرزاي -الذي تحدث مرارا عن ضرورة المصالحة مع طالبان- إلى تعرض عدد من السجناء المفرج عنهم للتعذيب.

وسارعت الولايات المتحدة للاحتجاج على إطلاق هؤلاء السجناء, ووصفته بالمؤسف جدا. وقالت السفارة الأميركية بكابل إن على الحكومة الأفغانية أن تتحمل عواقب القرار, وأن تضمن عدم عودة المفرج إلى ارتكاب أعمال "عنف وإرهاب"، حسب ما ورد في بيان صادر عنها.

وكان الجيش الأميركي قد وصف السجناء المفرج عنهم اليوم بالخطرين, وقال إنهم شاركوا في هجمات قتل وجرح فيها 23 من قوات حلف شمال الأطلسي بأفغانستان, و23 أفغانيا.

ومن شأن الإفراج عن هؤلاء السجناء المتهمين باستهداف القوات الأجنبية والأفغانية إذكاء الخلاف بين واشنطن وكابل مع اقتراب موعد سحب جل القوات الأميركية والأطلسية الأخرى من أفغانستان بنهاية العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة