المحكمة العليا بإسبانيا تثبت الحكم على علوني   
الخميس 1427/5/3 هـ - الموافق 1/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)
القضاء الإسباني ثبت الحكم على علوني رغم إسقاط تهم عن المتهم الرئيسي (الفرنسية-أرشيف)
 
ثبتت المحكمة الإسبانية العليا الحكم الصادر على مراسل الجزيرة في إسبانيا، الزميل تيسير علوني، بسجنه سبع سنوات وذلك رغم تبرئته من التعاون مع تنظيم القاعدة.
 
لكنها أسقطت تهمة التآمر في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 عن المتهم الرئيس بالقضية السوري عماد الدين بركات جركس المعروف باسم أبو الدحداح. وخفضت الحكم الصادر عليه من 27 إلى 12 عاما.
 
وقالت الصحفية لميس أندوني من مدريد للجزيرة إن المحكمة أخذت بتوصية المدعي العام بناء على قناعته، ولم تأخذ بالأدلة والبيانات التي قدمها الدفاع.
 
وأشارت إلى إمكانية رفع القضية إلى المحكمة الدستورية لإصدار عفو عن تيسير، لكنها أوضحت أن ذلك لا يعني تبرئته واصفة قرار المحكمة بالفضيحة الكبرى للقضاء الإسباني.
 
وذكرت أندوني أن فريق الدفاع عن تيسير علوني سيتوجه إلى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية في ستراسبورغ، للكشف عن عدم قانونية جميع مجريات المحاكمة في قضية مراسل الجزيرة.
 
من جانبه قال يوسف الشولي نائب رئيس اللجنة العربية للدفاع عن الصحفيين إن القرار يكشف عن هجمة ضد الصحفيين العرب وعنصرية بالقضاء الإسباني "إذ لا يمكن تبرئة المتهم الرئيسي من بعض التهم وتخفيض الحكم عليه وتثبيت الحكم على تيسير" الذي كان يؤدي واجبه الصحفي عندما التقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
 
وجاءت تبرئة أبو الدحداح من تهمة التآمر في هجمات سبتمبر بتوصية من النيابة العامة، حيث رأت الأخيرة أن الأدلة التي استندت إليها المحكمة  الوطنية لإدانته بتهمة التآمر "ضعيفة وغير متماسكة".
 
لكن المحكمة ثبتت إدانة أبو الدحداح بالانتماء للقاعدة، وبذلك تكون المحكمة العليا خفضت الحكم الصادر بحقه إلى 12 سنة أمضى نصفها قيد التوقيف على ذمة التحقيق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة