ناميبيا تعلن انسحاب معظم جنودها من الكونغو   
الثلاثاء 1422/6/16 هـ - الموافق 4/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت ناميبيا أنها سحبت معظم جنودها الألفين من جمهورية الكونغو الديمقراطية وسط ازدياد الإشارات إلى أن الخصوم في الحرب الدائرة رحاها منذ ثلاثة أعوام في تلك الدولة الواقعة بوسط أفريقيا يريدون إحلال السلام.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع في ناميبيا فينسنت موانغي "انسحبت قوة الدفاع الناميبية انسحابا كاملا من مناطق مثل مبانداكا في الشمال ومناطق أخرى في الغرب غير أن عددا صغيرا أو نحو 150 جنديا مازالوا في الجبهة الغربية.. بسبب مشكلات ذات صلة بالنقل".

وأضاف المتحدث في بيان أن الجنود الناميبيين الباقين سينسحبون من الكونغو قبل نهاية الأسبوع.

وكانت ناميبيا وكذلك زيمبابوي وأنغولا أرسلت جنودا إلى الكونغو عام 1998 لمساندة حكومة كينشاسا في حربها ضد متمردين تناصرهم بوروندي ورواندا وأوغندا.

واتفق مسؤولون من حكومة الكونغو وجماعات المتمردين وأحزاب المعارضة الشهر الماضي على أن يلتقوا بإثيوبيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لبدء حوار وطني يرمي إلى إنهاء الحرب، ودعوا أيضا إلى انسحاب الجيوش الأجنبية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان يوم الأحد الماضي إنه متفائل بالتقدم الذي تحقق في إيجاد حل سياسي لإنهاء الحرب لكن مازال هناك الكثير الذي يتعين إنجازه.

وقد قتل ما لا يقل عن 40 جنديا ناميبيا في حرب الكونغو لكن تقارير غير رسمية تقدر عدد القتلى بأكثر من مائة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة