المالكي يطلب من بوش نقل بتراوس من العراق   
السبت 1428/7/14 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

العلاقات بين المالكي وبتراوس ليست حميمة بسبب تسليح هذا الأخير للقبائل السنية
ضد تنظيم القاعدة (الفرنسية-أرشيف) 

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن العلاقات بين قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وصلت حدا من السوء جعل هذا الأخير يطلب من الرئيس الأميركي جورج بوش نقل بتراوس من العراق.

ورغم أن بوش رفض هذا الطلب فإن مساعدي الرجلين اعترفوا بأن المالكي وبتراوس كثيرا ما ينهمكان في جدال عقيم صاخب, مؤكدين أن أهم شيء يختلفان بشأنه هو تسليح القائد الأميركي للقبائل السنية لمساعدتها على التصدي لتنظيم القاعدة.

ونقلت الصحيفة عن أحد مساعدي المالكي قوله إن رئيس الوزراء العراقي هدد في أحد مؤتمراته عبر الفيديو مع بوش بتسليح المليشيات الشيعية إن لم يتوقف بتراوس عن تسليح السنة, وإن بوش طالبه بضبط أعصابه.

وفي أحد اجتماعاته مع بتراوس قال المالكي "لم يعد بوسعي التعامل معك, وسأطلب استبدالك بشخص آخر."

ورغم اعتراف قائد القوات الأميركية بأن علاقاته مع المالكي عاصفة, فإنه يقول إنها لم تصل بعد حد توجيه الضربات بينهما.

وأشارت الصحيفة إلى أن تأييد بوش للمالكي يسبب جدلا واسعا في أوساط الحكومة الأميركية لعلاقاته بمليشيات شيعية مسؤولة عن بعض أسوأ الفظائع التي ارتكبت في العراق.

وأضافت أن المالكي يتمتع بتأييد السفير الأميركي الحالي بالعراق ريان كروكر وكذلك سلفه زلماي خليل زاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة