نيابة البحرين تخلي سبيل قيادي بالمعارضة   
الأحد 1/1/1435 هـ - الموافق 3/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:48 (مكة المكرمة)، 20:48 (غرينتش)
سلمان عند وصوله إلى مبنى النيابة العامة البحرينية بعد أن استدعي للتحقيق (الفرنسية)

أخلت النيابة العامة في البحرين الأحد سبيل الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة الشيخ علي سلمان، بضمان محل إقامته، بعد تحقيق استمر قرابة ست ساعات.

وقالت الوفاق في بيان إن "أمينها العام حضر للنيابة العامة بعد أن قرر النظام البحريني استهدافه كأبرز قيادات المعارضة بشكل مباشر بعد أن أحاطت قوات مدنية وعسكرية بمنزله صباح السبت وسلمته طلبا للحضور الأحد للتحقيق دون ذكر أسباب التحقيق".

وأوضحت أن "القوى الوطنية المعارضة اعتبرت هذا الاستدعاء استفزازا واستهدافا منظما ومباشرا من النظام ورموزه للجماهير والعمل السياسي وحركة الشعب المطالبة بالتحول الديمقراطي".

ووصفت الجمعية في بيانها ما حدث بأنها ممارسات تعكس ما وصفتها بعقلية السلطة وفهمها لإدارة الحكم في البحرين.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة البحرينية سميرة رجب قالت السبت إن النيابة العامة استدعت الأمين العام لجمعية الوفاق للمثول أمامها على خلفية اتهامه بإهانة هيئة نظامية وهي وزارة الداخلية، فيما يخص فعالية متحف الثورة الذي يحتوي على تصوير بانورامي لمقاطع من أهم الثورات في البحرين، وبينها التظاهرات الأخيرة التي تشهدها البلاد.

يشار إلى أن قوات الأمن البحرينية اقتحمت الأربعاء الماضي مقر الجمعية الذي ضم المعرض.

مرزوق يواجه تهمة التحريض على "الإرهاب" (الجزيرة-أرشيف)

ويأتي استدعاء سلمان بعد أسبوع من إخلاء سبيل القيادي في الوفاق خليل مرزوق بتهمة التحريض على "الإرهاب" الذي كان اعتقل في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت النيابة العامة في البحرين اتهمت مرزوق وهو نائب سابق في البرلمان بالتحريض على ارتكاب جرائم، وباستخدام منصبه وإدارته لجمعية الوفاق في الدعوة لارتكاب جرائم تعد وفقا لقانون حماية المجتمع من "الأعمال الإرهابية".

ومن المقرر أن يمثل مرزوق للمحاكمة من جديد في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وإثر اعتقال مرزوق انسحبت الوفاق من محادثات مع الحكومة بدأت في فبراير/شباط الماضي، تهدف إلى التهدئة وبحث سبل إنهاء المظاهرات التي تطالب بإصلاحات سياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة