مقتل 17 مزارعا في مذبحة جديدة بالجزائر   
الثلاثاء 1422/5/24 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا المذابح في الجزائر (أرشيف)
قالت مصادر طبية جزائرية إن مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون ذبحوا 17 مزارعا في حاجز مزيف بولاية غليزان الواقعة على بعد 250 كيلو مترا جنوب غربي العاصمة.

وأفاد سكان في المنطقة بأن مسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكرية أوقفوا شاحنتين تقلان مزارعين عند حاجز طريق وهمي مساء الأحد على مسافة نحو 20 كيلومترا من غليزان قرب بلدة سيدي محمد بن عودة. وبحسب المصادر ذاتها فإن بعض ركاب الشاحنتين قتلوا بالرصاص في حين تم الإجهاز على البعض الآخر بالسلاح الأبيض. وقال طبيب في مستشفى غليزان في اتصال هاتفي "توجد في الجثث علامات تعذيب قبل قتلهم".

وتمكن بعض الركاب من الفرار وطلب النجدة. وأبلغ شخصان ممن فروا سالمين من الهجوم قوات الأمن بالحادث.

ولم يكن بإمكان السكان إعطاء تفاصيل عن عدد المهاجمين، كما تعذر الحصول على تعليق من السلطات الرسمية على الواقعة. وبهذه المذبحة يصل عدد القتلى من المدنيين في الجزائر خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى 26 شخصا.

فقد ذكرت صحف محلية أنه في مساء يومي الجمعة والسبت الماضيين قتل مسلحون تسعة قرويين في هجومين منفصلين قرب مدينة الشلف التي تبعد نحو 210 كيلومترات إلى الغرب من الجزائر العاصمة.

ويقدر عدد من قتلوا في الجزائر بأكثر من 100 ألف شخص معظمهم من المدنيين منذ عام 1992 بعدما ألغى الجيش انتخابات عامة كان الإسلاميون يتجهون نحو الفوز بها. ورغم عفو منحه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن المتشددين عام 1999 فقد استمرت الهجمات ضد المدنيين والقوات الحكومية. وطبقا لتقارير إخبارية قتل نحو 800 شخص منذ بداية العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة