إيطاليا تبعد مهاجرا مغربيا رغم تبرئته من تهم بالإرهاب   
الأحد 1426/11/11 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)

ذكي أودع في مركز للشرطة في الدار البيضاء (رويترز)
طردت السلطات الإيطالية مهاجرا مغربيا، رغم تبرئته من تهم تتعلق بـ"الإرهاب"، قائلة إنها تملك أدلة كافية لاعتباره خطرا.

وقالت وزارة الداخلية إن محمد ذكي (40 عاما) ومواطنا تونسيا هو محمد أكريمي أبعدا أمس السبت بناء على إجراءات جديدة -طبقت بعد هجمات يوليو/ تموز الماضي في لندن- تسهل من ترحيل مشتبه بتورطهم في ما يسمى بالإرهاب.

وأضافت الوزارة في بيان أن الأدلة في مواجهة الاثنين لا تكفي لإدانتهما، غير أن هذه الأدلة كافية لاعتبارهما خطرين.

من جانبه قال المحامي داكي فاينر بوراني إن رجال شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلوا محمد ذكي فجر أمس السبت، مضيفا أن الأمر بالترحيل صدر عن وزارة الداخلية بناء على بنود القانون الجديد لمكافحة الإرهاب التي اعتمدها البرلمان نهاية يوليو/ تموز.

وأشار المحامي إلى أنه لم يسمح لعائلة ذكي بمقابلته لدى وصوله إلى المغرب، وهناك تقارير عن أنه أودع مركز شرطة الدار البيضاء.

وبعد الإفراج عنه نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني قال محمد ذكي إن عملاء أميركيين استجوبوه مرتين خلال اعتقاله في مقر وزارة العدل الإيطالية في غياب محاميه.

وكانت محكمة استئناف أسقطت الشهر الماضي تهم الإرهاب عن ذكي وأكريمي، قائلة إنهما "رجلا عصابات" لكنهما ليسا إرهابيين، لتسقط بذلك التهمة الرئيسة المنسوبة إليهما.
 
واعتبر الحكم ضربة للحكومة الإيطالية التي كانت تتهمهما بتجنيد مفجرين انتحاريين للعراق وتمويل أنشطة مسلحين إسلاميين خارج إيطاليا.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة