كينيا تؤكد حدوث تقدم في مؤتمر المصالحة الصومالي   
الثلاثاء 1423/11/12 هـ - الموافق 14/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب رئيس وفد الوساطة الكيني الخاص بالمفاوضات الصومالية اليوم الثلاثاء عن أمله في تحقيق نتائج جيدة في المحادثات الجارية حاليا للتوصل إلى مصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية على الرغم من الخلافات الكبيرة بين الفصائل المتصارعة.

ووصف إليجا موانغال المحادثات التي تجرى في مدينة إلدوريت شمالي غربي العاصمة نيروبى بحضور أكثر من 20 فصيلا صوماليا بأنها "صعبة ومعقدة جدا وفي بعض الأحيان محبطة". لكن المبعوث الكيني أكد قدرة الأطراف الصومالية على تشكيل حكومة "شاملة وناجحة ومعمرة".

وتهدف المحادثات التي تجرى على مدار ثلاث جولات منذ 15 أكتوبر/ تشرين الأول لإنهاء أكثر من عشر سنوات من الحرب الأهلية الدموية في الصومال. ومن المقرر أن تنتهي الجولة الثانية في 25 من الشهر الجاري.

ونفى موانغال أمس في تصريح للصحفيين أن تكون المفاوضات قد أصبحت مهددة مثلما ذكرت بعض التقارير الصحفية. ودافع موانغال الذي يترأس اللجنة الفنية لمنظمة الإيغاد عن أعمال لجنته بعد أن بدأ أعضاء الوفود الصومالية في العودة إلى ديارهم متهمين اللجنة بعدم الكفاءة.

وأوضح المبعوث الكيني أنهم قد غادروا مدينة إلدوريت بناء على طلب لجنة الإيغاد وزعماء اللجان الصومالية من أجل تخفيض أعداد الأعضاء من 700 إلى 296 عضوا إذ إن الكثير منهم لم توجه إليه دعوات بينما آخرون قد اشتركوا فقط في المرحلة الأولى التي انتهت في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
وكانت الفصائل الصومالية المتناحرة قد وقعت على اتفاق هدنة بينها في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة