مكرر   
الخميس 7/4/1425 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفرجت الشرطة الإسرائيلية عن الصحفي البريطاني بيتر هونام الذي نشر منذ حوالي عشرين عاما الأسرار التي كشفها خبير الذرة الإسرائيلي موردخاي فعنونو حول الأسلحة النووية الإسرائيلية بعدما كانت أوقفته مساء الأربعاء.

ونفى هونام في تصريحات للصحفيين أن يكون جاسوسا , وانتقد طريقة تعامل قوات الأمن الإسرائيلية معه. كما اشتكى هونام من أنه تم حرمانه من النوم كما منع من التحدث مع زوجته خلال فترة وجوده قيد الاحتجاز.

في غضون ذلك, قال مسؤول امني إسرائيلي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه إن هونام سيغادر تل أبيب الجمعة وسيكون ممنوعا من العودة إلى إسرائيل. وأضاف خلال مؤتمر صحافي انه تمت مصادرة خمسة شرائط فيديو كانت مع هونام الذي اتهمه بالتجسس.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية انه يشتبه بأن هونام الذي يحضر فيلما عن فعنونو لحساب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أراد نشر معلومات جديدة حول الترسانة النووية الإسرائيلية اثر اتصالات أجراها مع الخبير الإسرائيلي السابق.

وكانت الاستخبارات الإسرائيلية اختطفت فعنونو في ايطاليا وهربته إلى إسرائيل ثم حكمت عليه بالمؤبد في 1986 بتهمة "الخيانة" لنقله معلومات إلى صحيفة "صنداي تايمز" عن مفاعل ديمونة جنوبي إسرائيل حيث كان يعمل.

وقد فرضت قيود مشددة عليه منذ خروجه من السجن في 21 أبريل/ نيسان الماضي من بينها منعه من لقاء أجانب بدون إذن مسبق ومن الحديث عن عمله في المحطة النووية.

ويلف الغموض البرنامج النووي الإسرائيلي. وتكتفي الدولة العبرية بالقول إنها لن تكون أول من يدخل الأسلحة النووية إلى الشرق الأوسط مع أن الخبراء العسكريين الأجانب يؤكدون استنادا إلى الأسرار التي كشفها فعنونو, أنها تمتلك بين مائة ومائتي رأس نووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة