نهاية آمنة لليوم الأول لاستفتاء الجنوب   
الأحد 1432/2/5 هـ - الموافق 9/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)
مركز اقتراع في مدينة واو (الجزيرة)

معاوية الزبير-جوبا

رغم الإقبال الكبير الذي شهده اليوم الأول من استفتاء تقرير جنوب السودان في العاصمة جوبا فإن مراكز الاقتراع البالغ عددها 320 مركزا أغلقت أبوابها دون تسجيل أي حادث أمني، عكس ما كان متوقعا على نطاق واسع.
 
وزادت المخاوف من وقوع أعمال عنف بعد الاشتباك المسلح الذي جرى في ولاية الوحدة الجنوبية عندما اشتبكت قوات جيش الجنوب مع "متسللين تابعين لجماعة المنشق قلوال قاي وانتهى الاشتباك بقتل أربعة من المتسللين وأسر بقيتهم وعددهم 34"، حسب تصريح أدلى به للجزيرة نت وزير الإعلام بحكومة الجنوب برنابا بنجامين.
 
وقد رصدت الجزيرة نت ردود فعل متفاوتة أمام عدد من مراكز الاقتراع في عاصمة الجنوب، فبينما خرج غالبية من المصوتين وهم يطلقون صيحات الفرح بعد ممارسة حقهم في التصويت "لاستقلال دولتهم" كما يقولون، كانت خيبة الأمل بادية على وجوه المئات من الذين لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم بسبب الازدحام وبطء إجراءات التصويت، وسط تطمينات المسؤولين لهم بأن الجميع سيتمكن في النهاية من الاقتراع.
 
وعبر ملوال دينق -وهو طالب بجامعة جوبا- للجزيرة نت عن حسرته لعدم تمكنه من التصويت رغم حضوره المبكر إلى مركز التصويت, قائلا "أشعر بالألم لأنني لم أتمكن من الإدلاء بصوتي في اليوم الأول، هذا اليوم الذي نترقبه منذ التوقيع على اتفاقية نيفاشا، لكي نعلن انفصالنا عن الشمال" في نهاية الفترة الانتقالية.
 
بالمقابل أعرب المهندس المدني جون واني عن سعادته إذ تمكن من التصويت بعد الوقوف في طابور المقترعين لأكثر من سبع ساعات، وقال للجزيرة نت "لا يهمني ما سيحدث لي بعد الآن، لقد حققت أمنية حياتي بالتصويت لصالح استقلال الجنوب من استغلال الشمال".
 
مؤتمر صحفي لمفوضية الجنوب (الجزيرة)
مؤتمر
وعلى المستوى الرسمي عقدت مفوضية الاستفتاء لجنوب السودان مؤتمرا صحفيا قبيل إغلاق مراكز الاقتراع بنحو ساعة، أعلنت فيه اعتذارها عن عدم تمكنها من الوفاء بوعدها بإعلان نتائج التصويت في نهاية كل يوم من أيام الاقتراع وذلك "لأسباب لوجستية"، ولكنها أكدت التزامها بإعلان النتائج الأولية في 31 يناير/كانون الثاني الجاري.
 
وقال رئيس المفوضية القاضي شان ريج إنه يشعر بالرضا لسير عملية الاقتراع في اليوم الأول للاستفتاء, وأضاف "إذا استمرت  الأمور بنفس هذه الروح، فإنني أتوقع انتهاء الاقتراع في موعده المحدد" أي منتصف الشهر الجاري، مؤكدا في الوقت نفسه أن من سلطات المفوضية تمديد فترة الاقتراع إذا رأت أسبابا وجيهة لذلك.
 
وفي إشارة إلى مشاعر الحماس التي غلبت على مواطني الجنوب في يوم الاقتراع الأول، دعا ريج المواطنين إلى ضبط النفس والتحلي بالحكمة "حتى تكتمل العملية بسلام"، وأضاف "لقد قطعنا مشوارا طويلا وشاقا كي نصل إلى هذه المرحلة ولا نريد ولن نسمح لأحد أن يفسد هذا الحدث التاريخي".
 
وبسؤاله عن حالات آلاف الجنوبيين العائدين من الشمال الذين لم يتمكنوا من تسجيل أسمائهم في السجل الانتخابي، وبالتالي حرموا من التصويت، أوضح أنه تم استيعاب الكثير منهم للعمل كمتطوعين في مراكز توجيه المقترعين "للاستفادة من الخبرة التي اكتسبوها بالعيش لعشرات السنين في الشمال، فهم أكثر من يعرف ما إذا كانت مصلحة الجنوبيين في الوحدة أم في الانفصال؟".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة