شارون يضع مصداقية أميركا على المحك   
الجمعة 14/2/1426 هـ - الموافق 25/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:16 (مكة المكرمة)، 8:16 (غرينتش)

اهتمت صحف خليجية اليوم الجمعة بالتعليق على تصريحات شارون عن مواصلة احتلال القدس الشرقية والجولان، ورأت أن ذلك يضع مصداقية أميركا على المحك، كما تحدثت عن رد فعل المعارضة اللبنانية على حديث القذافي في قمة الجزائر حول لبنان، وتطرقت لموضوعات أخرى.

"
حديث شارون عن مواصلة احتلال القدس والجولان لا يشكك بمصداقيته فحسب ولكن أيضا بمصداقية أميركا لكونها راعية عملية السلام من جهة، والطرف الذي مارس أوسع الضغوط لإصدار القرار رقم 1559 حول لبنان
"
الوطن القطرية
مصداقية أميركا

رأت صحيفة الوطن القطرية في افتتاحيتها أن حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن مواصلة احتلال مدينة القدس الشرقية ومرتفعات الجولان السورية لا يشكك بمصداقيته فحسب، ولكن أيضا بمصداقية أميركا لكونها راعية عملية السلام من جهة، والطرف الذي مارس أوسع الضغوط لإصدار القرار رقم 1559 حول لبنان من جهة أخرى.

وذكرت الصحيفة أن دمشق بدأت في تنفيذ هذا القرار وستستكمل انسحابها من لبنان في غضون فترة وجيزة، والآن فإن العالم بأسره يترقب شيئا ما على صعيد تنفيذ قراري مجلس الأمن 242 و338

وقالت "لكن وعوضا عن التحرك أو الضغط من جانب أميركا لتنفيذ هذين القرارين، وعوضا عن تحرك إسرائيل أيضا لإعطاء إشارات واضحة حول احترامها لقرارات الشرعية الدولية، سمعنا شارون يجدد تمسكه بالقدس والجولان، ويؤكد دون أدنى اعتبار للشرعية الدولية أنه ليس من الوارد تقديم أي تنازل في هاتين المسألتين.

ولفتت الوطن النظر إلى أن "هذا الاستهتار الفاضح بقرارات مجلس الأمن لم يقابله أي انتقاد من جانب الإدارة الأميركية التي ضغطت بقوة في سبيل تنفيذ القرار 1559 متذرعة بأن ما يصدر عن مجلس الأمن يتعين احترامه وتنفيذه بحذافيره، وكأن القرارين 242
و338 صدرا عن إحدى الجمعيات الخيرية، وبذلك فإن مصداقية واشنطن على المحك مرة أخرى، ونأمل أن تكون الأخيرة".

خطاب القذافي
"
الرئيس الليبي زعيم الجماهيرية الليبية وقائد ثورتها المظفر لم يبخل علينا في السابق بالخطف والسلاح والحديد والنار محاولا زرع الفتنة بين أهل البيت الواحد، وهو الذي غيب الزعيم الوطني الإمام موسى الصدر
"
نعمة الله أبي نصر/ الرأي العام
ذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن النائب اللبناني المعارض نعمة الله أبي نصر رد على كلام الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في القمة العربية حول لبنان، الذي توقع فيه حربا أهلية بعد الانسحاب السوري.

وقال أبي نصر "مرة أخرى يغدق علينا الرئيس معمر القذافي بتوجيهاته السياسية مبشرا اللبنانيين باندلاع حرب أهلية في حال خروج الجيش السوري من لبنان".

وأضاف أن "الرئيس الليبي زعيم الجماهيرية الليبية وقائد ثورتها المظفر لم يبخل علينا في السابق بالخطف والسلاح والحديد والنار محاولا زرع الفتنة بين أهل البيت الواحد، وهو الذي غيب الزعيم الوطني الإمام موسى الصدر".

ووجه النائب اللبناني المعارض رسالة إلى القذافي قال فيها "اخرس الصمت زين يا معمر, كفاك تدخلا في الشأن اللبناني الداخلي وزرع الفتن الطائفية, ولبنان اليوم هو غير لبنان الأمس".

محادثات معقدة
نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن رضا آصفي الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية وصفه المحادثات النووية بين إيران والاتحاد الأوروبي في باريس بأنها "معقدة لكنها مفيدة".

وقال آصفي إنه "يمكن بحذر اعتبار المحادثات قطعت خطوة للأمام" نحو اتجاه بناء، ويتعين مواصلتها في الأسابيع المقبلة.

وأضاف أن الخطط التي طرحتها إيران في محادثات باريس أكدت جدية طهران في بناء الثقة مع الأوروبيين في شأن الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

"
الفلسطينيون يتخذون خطوات إيجابية لتحقيق الانسحاب الإسرائيلي من غزة، لكن يجب وقف النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية التي من شأنها إعاقة تسوية حقيقية وفرض سياسة الأمر الواقع التي يصعب تغييرها فيما بعد
"
بيتر هانسن/ الأيام

مشروعات إيواء
أعلن بيتر هانسن مفوض عام الوكالة الدولية لغوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لصحيفة الأيام البحرينية أن المنظمة ستنتهي خلال العام المقبل من إقامة مشروعات إيواء لأصحاب المنازل المهدمة في رفح وفى كل المناطق الفلسطينية، وأن 43 مليون دولار باتت في خزينة المنظمة الأممية.

وأعرب هانسن عن أمله في انطلاق عملية سلام حقيقية برعاية دولية تسمح بإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة إلى جانب إسرائيل التي عليها استغلال الفرصة الحالية لتحقيق ذلك.

ورأى أن إسرائيل جادة بانسحابها من قطاع غزة، لكنه أكد على ضرورة أن يكون ذلك تطبيقا لخطة خارطة الطريق.

وأشار هانسن إلى أن الفلسطينيين والرئيس محمود عباس (أبو مازن) يتخذون خطوات إيجابية لتحقيق هذا الغرض، مطالبا بوقف النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية التي من شأنها إعاقة تسوية حقيقية وفرض سياسة الأمر الواقع التي يصعب تغييرها فيما بعد.

انفجار الدوحة
سجلت صحيفة الخليج الإماراتية الدقائق الخمس الأولى من الانفجار الذي استهدف مسرحا تابعا لمدرسة بريطانية في الدوحة على لسان الدكتورة موزة عبد الله المالكي أستاذة الصحة النفسية بجامعة قطر التي كانت في مكان الانفجار.

وقالت الدكتورة موزة "كان عمر أحمد عبد الله منفذ الانفجار جالسا في المقاعد الخلفية للمسرح وحده، وكان واضحا من خلال حالة القلق البادية عليه ونظراته، وكثرة حركاته بيديه ورجليه أنه ينتظر شيئا ما".

وأضافت "ابنتي ريم أشارت إليه قائلة إنه يعمل في مؤسسة البترول وفي القسم المجاور لها وهو قليل الحديث، وشخصية تتميز بالغموض، وعندما انتهى الفصل الأول من المسرحية للاستراحة خرجنا لتناول الشاي، ولدى مرورنا من جانبه حدق فينا بنظرات غريبة وعميقة".

وتابعت الدكتورة موزة "بعد عودتنا لمتابعة المسرحية لم نجد الرجل وبعد قليل قررت المغادرة وانتظرت ابنتي لمدة خمس دقائق لتحضر لي مفتاح السيارة ولولا لطف الله وهذه الدقائق الخمس لكنت انفجرت عند باب المسرح لحظة وقوع الانفجار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة