توقعات بإنهاء نزاع لوكربي قريبا   
الأربعاء 1424/6/9 هـ - الموافق 6/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت مصادر عليمة قرب تسوية النزاع المتعلق بتفجير طائرة الركاب الأميركية التابعة لشركة بان أميركان فوق لوكربي بأسكتلندا عام 1988.

وألمحت تلك المصادر إلى أن القضية ربما كانت تقترب من حل إذ أبدت ليبيا استعدادها فيما يبدو لتحمل المسؤولية عن الحادث.

وأوضحت تلك المصادر أن ليبيا ستكتب إلى مجلس الأمن الدولي وتقبل المسؤولية عن موت 259 كانوا على متن الطائرة و11 آخرين على الأرض دون أن تكون هناك ضمانات.

وأضافت أن الأحداث تتجه فيما يبدو في ذلك الاتجاه ويمكن أن تبدأ في التحرك الأسبوع القادم.

وتتمثل نقطة البدء في شروع ليبيا بفتح حساب مصرفي في أوروبا تودع فيه نحو 2.7 مليار دولار وهو ما يعني عشرة ملايين دولار لكل ضحية.

وقال المحامي الذي يمثل أسر العديد من الضحايا جيمس كرايندلر لموكليه في الشهر الماضي إنه تم تحديد موعد 14 أغسطس/ آب لتوقيع اتفاق فتح حساب خاص.

وأوضح في رسالة بعث بها إلى موكليه يوم الاثنين الماضي أنه يأمل في توقيع اتفاقية الحساب المصرفي الخاص في الأسبوع القادم لكنه لم يحدد موعدا.

وقالت أسرة أحد الضحايا إنه توجد مؤشرات على أن اتفاقية الحساب المصرفي الخاص التي أعدها محامو أسر الضحايا والحكومة الليبية وبنك التسويات الدولية قد توقع مبكرا بيوم أو يومين، لكنها أشارت إلى أن هذه العملية تعرضت لتأخير لفترات طويلة.

وقد فرضت الأمم المتحدة عقوبات على ليبيا عام 1992 وعلقت العقوبات عام 1999 بعد أن سلمت ليبيا مواطنيها المتهمين بتفجير الطائرة الأميركية عبد الباسط المقرحي والأمين خليفة فحيمة، وقد أدين الأخير وبرأت المحكمة ساحة الآخر عام 2001 بعد محاكمة في هولندا وفقا للقانون الأسكتلندي.

ولكي يتم رفع العقوبات بصفة دائمة يتعين على ليبيا أن تقبل المسؤولية وأن تنبذ ما يوصف بالإرهاب وأن توافق على التعاون في تحقيقات أخرى وهي قضايا يمكن أن تتناولها في رسالة تبعث بها إلى مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة