كيسنجر: وقف نووي إيران لا يحتمل التأجيل   
الاثنين 6/1/1434 هـ - الموافق 19/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)
كيسنجر قال يجب أت تفهم إيران أن استغلال المباحثات لكسب الوقت له عواقب وخيمة (غيتي إيميجز-أرشيف)

قال وزير الخارجية الأميركية الأسبق هنري كيسنجر إن القرار العاجل الذي لا يحتمل أي تأجيل بالنسبة للرئيس الأميركي باراك أوباما هو كيفية وقف إيران من الاستمرار في برنامجها النووي العسكري.

ودعا كيسنجر في مقال له نشرته صحيفة واشنطن بوست إلى جعل إيران تفهم أن البديل للتوصل لاتفاق ليس ببساطة فترة أخرى من المباحثات وأن استغلال المباحثات لكسب الوقت سيكون له عواقب وخيمة.

وتساءل عن فائدة التفاوض مع دولة ثبت عداؤها السافر وسلوكها المراوغ؟ وأجاب بأن السبب هو الوضع الراهن المحفوف بالمخاطر. وقال إن أميركا لا تستطيع تحمل نتائج كارثة إستراتيجية أخرى.  

إجماع على منع إيران
وأوضح كيسنجر أن رئيسي الحزبين الديمقراطي والجمهوري أعلنا منذ وقت طويل أن كل الخيارات ممكنة من أجل منع إيران من الاستمرار في برنامجها لإنتاج السلاح النووي.

وأضاف أنه وفي حين إيران مستمرة في تطوير قدرتها على التخصيب ونقلها إلى ما تحت الأرض، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الربيع سيكون آخر موعد لعملية مضادة لبرنامج إيران النووي.

كيسنجر استعرض في مقاله تفاصيل تطورات البرنامج النووي الإيراني والتقدم في مدى صواريخها وخلص إلى أنها وصلت لمراحل لا يمكن السكوت عليها

وتساءل عن المعنى العملياتي الذي يجب إعطاؤه للأهداف المعلنة لأميركا في هذا الجو المشحون والمتوتر؟

وقال إنه يبدو أن الولايات المتحدة وإيران تقومان حاليا بإجراء مباحثات ثنائية عبر مبعوثين رسميين أو شبه رسميين، ووصف ذلك بأنه ابتعاد عن النهج السابق المتمثل في المحادثات متعددة الأطراف.

عنيدة ومراوغة
وأشار إلى أن المباحثات مع طهران بشأن برنامجها النووي ليس لديها سجل مشجع. وسرد تاريخ المباحثات بين طهران وأوروبا ومجموعة 5+1، وقال إن إيران كانت تلمح بالمرونة أحيانا وتغير ذلك بفترات من العناد أحيانا أخرى، وأثناء ذلك كله تقوم بتوسيع، إخفاء ونشر مرافقها النووية.

وحذر كيسنجر من أنه إذا لم يتم وقف هذه العملية الإيرانية المستمرة، فإن التقدم التكنولوجي الإيراني سيهيمن على الأحداث.

خطورة إيران نووية
وأشار إلى إن البعض يقول حتى في حالة أسوأ السيناريوهات، يمكن ردع إيران النووية. ورد بأن ذلك سيكون مكلفا جدا ويتجاهل التعقيدات الجمة والتوتر الذي يصاحب الردع مثلما كان الحال خلال الحرب الباردة، كما يتجاهل العقلية المختلفة لقادة إيران، ولا يأخذ في الاعتبار حقيقة أن العديد من القوى الإقليمية ستسعى بإلحاح لامتلاك السلاح النووي إذا أصبحت إيران نووية.

وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط تتسم بتعقيدات طائفية وسياسية ستجعل من وجود الأسلحة النووية بها أمرا كارثيا.

كيسنجر استعرض في مقاله تفاصيل تطورات البرنامج النووي الإيراني والتقدم في مدى صواريخها وخلص إلى أنها وصلت لمراحل لا يمكن السكوت عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة