اعتقال الشاطر ونفي للإفراج عن الكتاتني وبيومي   
السبت 27/8/1434 هـ - الموافق 6/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:23 (مكة المكرمة)، 3:23 (غرينتش)
الشاطر اعتقل رفقة عدد من قيادات الإخوان بتهمة التحريض على قتل متظاهرين (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت قوات الأمن المصرية خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وفي حين نفى مصدر قيادي في حزب الحرية والعدالة إطلاق سراح رئيس الحزب سعد الكتاتني ورشاد بيومي نائب مرشد الإخوان، دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى إطلاق جميع المعتقلين.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر أمني قوله إن الشاطر اعتقل رفقة شقيقه في مدينة نصر بشمال القاهرة، وقال الناطق باسم الإخوان المسلمين أحمد عارف إن اعتقال الشاطر تم "بطريقة همجية"، وأكد أن حملة الاعتقالات تؤشر لعودة ما أسماها "الدولة البوليسية".

وأمرت النيابة العامة في وقت سابق بتوقيف الشاطر وستة آخرين من القيادات الإخوانية بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في حي المقطم بالقاهرة، ووقعت اشتباكات الأحد الماضي أمام هذا المقر أسفرت عن مقتل ثمانية من المتظاهرين المعارضين للإخوان المسلمين.

من جانب آخر نفى عضو الهيئة العليا في حزب الحرية والعدالة سعد عمارة إطلاق رئيس الحزب سعد الكتاتني ورشاد بيومي نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين، وذلك بعد نشر وكالة أنباء الشرق الأوسط خبرا عن الإفراج عن القيادييْن.

وبخصوص المرشد السابق للإخوان محمد مهدي عاكف فقد أمر رئيس نيابة جنوب القاهرة الكلية المستشار إسماعيل حفيظ باستمرار حجزه لاستكمال التحقيقات معه اليوم السبت في قضية التحريض على قتل المتظاهرين أمام المقر الرئيسي للجماعة. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن عاكف نفى خلال التحقيقات ما هو منسوب إليه من اتهامات.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت أمس الجمعة الزعيم السلفي حازم أبو إسماعيل من منزله ووجهت له تهمة التحريض على العنف.

وقالت مصادر للجزيرة إن الشيوخ محمد حسان وأبا إسحاق الحويني وحسين يعقوب منعوا من إلقاء خطب الجمعة بسبب رفضهم تعليمات من الجيش لمطالبة المحتجين بفض اعتصاماتهم.

من جانب آخر دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى الإفراج عن سجناء الرأي والنشطاء السياسيين والقيادات الحزبية المصرية، وطالب في بيان بألا تزيد الفترة الانتقالية بعد عزل الرئيس محمد مرسي "عن الحد اللازم لتعديل الدستور وإجراء الانتخابات النيابية والرئاسية".

كما دعا إلى "تعويض أسر الشهداء الذين لقوا مصرعهم في ميادين مصر من الجانبين باعتبارهم وطنيين مصريين مهما اختلفت آراؤهم ورؤاهم السياسية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة