ممثل فيتنامي يطرد من بلاده بتهمة الخيانة   
السبت 1424/2/10 هـ - الموافق 12/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الممثل دون دونغ في لقطة من فيلم (كنا جنودا)

أعرب ممثل فيتنامي لامع اتهمته هانوي بالخيانة لظهوره في فيلم عن حرب فيتنام أنتجته هوليود عن دهشته البالغة لإجباره على مغادرة وطنه.

وقال دون دونغ الذي وصل مع عائلته إلى سان خوسيه بكاليفورنيا يوم الأربعاء إنه اضطر للمغادرة تحت ضغط وإنه حزين جدا لهذا الأمر, وأضاف "حسرتي بالغة فأنا لم أرغب قط في الرحيل" وقال دونغ أمس الجمعة "هذه بلدي الذي ولدت وترعرعت به لكن ليس لدي أي خيار إزاء هذه الظروف".

واتهمت فيتنام الممثل الوطني المشهور دونج البالغ من العمر (44) عاما بالخيانة في سبتمبر/ أيلول الماضي بعد قيامه بدور ضابط فيتنامي حيث قالت هانوي إن الفيلم الذي صور نصرا أميركيا بإحدى المعارك على الفيتناميين الشماليين كان معاديا وغير دقيق.

وقال "لا أشعر بالندم على أدائي للفيلم لقد قمت بمجرد دور فيه" مضيفا أن النسخة النهائية المعدلة للفيلم لم تكن دقيقة من الناحية التاريخية مثل النص الأصلي إلا أن حرب فيتنام مازالت موضوعا مثيرا للجدل.

وأضاف دونغ "أثار فيلم (كنا جنودا) حفيظة الشعب بفيتنام الشمالية، لقد أساؤوا فهم الفيلم", وقد لعب دونغ دورا في فيلم (التنين الأخضر) عام 2001 الذي صور حياة اللاجئين الفيتناميين بأحد المعسكرات الأميركية بعد حرب فيتنام.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي منع دونغ من مغادرة البلاد لمدة خمس سنوات ومن القيام بأي أدوار سينمائية خلال هذه الفترة بالإضافة إلى تغريمه مبلغ خمسة آلاف دولار وهو ما يعتبر عقوبة كبيرة وفقا للمعايير المحلية واعتادت الشرطة الذهاب لمنزله, وفي النهاية سمح له بمغادرة البلاد عقب حملة ضغط من الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة