كرزاي يأسف لأحداث الجامعة ويأمر بفتح تحقيق   
الثلاثاء 1423/9/7 هـ - الموافق 12/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عناصر الشرطة الأفغانية تطارد طلابا في الحرم الجامعي اليوم
ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في أفغانستان أن الرئيس حامد كرزاي عبر اليوم عن حزنه على الأحداث التي شهدتها جامعة كابل وأدت إلى مقتل نحو ستة من طلاب الجامعة.

وقالت وكالة الأنباء الأفغانية إن كرزاي أرسل تعازيه إلى عائلات القتلى والطلاب الذين أصيبوا بجراح جراء تلك الأحداث, قبل مغادرته إلى نيويورك لتسلم جائزة السلام من لجنة الإنقاذ الدولية. كما انتقد الرئيس الأفغاني سلوك الشرطة بسبب إطلاقهم النار على الطلاب, وأمر بإجراء تحقيق في تلك الأحداث وتحديد المسؤولين عنها.

وتجددت الاشتباكات اليوم عندما فتحت الشرطة نيرانها على طلاب قاموا باحتجاجات على مقتل زملاء لهم أمس. وأطلقت الشرطة الأعيرة النارية في الهواء واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين ومنعهم من مغادرة حرم الجامعة إلى شوارع المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن الطلبة رددوا شعارات مناوئة لوزير التعليم الأفغاني، في حين قالت الشرطة إنهم كانوا يرددون هتافات مؤيدة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال ممثلون للطلاب إن ما لا يقل عن ستة أشخاص قتلوا في أحداث أمس واليوم, فيما يعد أكبر انتفاضة تشهدها المدينة منذ سقوط حركة طالبان قبل عام تقريبا. ويطالب المتظاهرون بتسليم جثث زملائهم والقصاص من القتلة, إضافة إلى مطالبهم السابقة بتحسين الأحوال المعيشية. وذكر مراسل الجزيرة أن محادثات تجرى بين إدارة الجامعة وممثلين عن الطلبة لإنهاء الأزمة.

ويعاني عدد كبير من الطلاب لا سيما الذين قدموا من المناطق الفقيرة ويقيمون في الجامعة, من قطع التيار الكهربائي الذي يمنعهم من الدراسة في المساء. وكانت كابل شهدت سلسلة من التظاهرات الطلابية منذ رحيل حركة طالبان العام الماضي, أدت إلى الحد من التعليم العالي وإجبار عدد كبير من الطلاب على مواصلة دراستهم في الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة