مواطنون غربيون بين أعضاء منظمة مجاهدي خلق في العراق   
الجمعة 1424/11/25 هـ - الموافق 16/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس العموم البريطاني (الفرنسية)
قال برلمانيون بريطانيون إن هناك عددا من البريطانيين والأوروبيين والأميركيين بين أعضاء منظمة مجاهدي خلق المحتجزين في العراق الذين يواجهون احتمال تسليمهم لإيران.

وقال عضو البرلمان عن حزب العمال الحاكم وين غريفيثس إن مصير هؤلاء سيكون التعذيب والموت إذا ما تم تسليمهم إلى السلطات الإيرانية.

كما دان البرلمانيون خلال مؤتمر صحفي في مجلس العموم أمس قرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق بطرد منظمة مجاهدي خلق من البلاد، معتبرين أن المنظمة هي الحاجز الوحيد الذي يقف أمام انتشار ما دعوها بالأصولية الإيرانية.

من جانبه قال متحدث باسم السفارة الإيرانية في لندن إن أعضاء المنظمة سيسمح لهم بالعودة إلى أسرهم، لكن قادتهم سوف يواجهون المحاكمة بتهم الإرهاب.

وكان مجلس الحكم العراقي أمر الشهر الماضي بطرد أعضاء جماعة مجاهدي خلق المعتقلين من قبل القوات الأميركية في العراق، حيث كانت تدربهم وتسلحهم حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وساعدت منظمة مجاهدي خلق في الإطاحة بالشاه المدعوم من أميركا عند قيام الثورة الإسلامية عام 1979 لكنها اختلفت مع آية الله الخميني ثم قاتلت إلى جانب القوات العراقية في الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت بين العامين 1980 و1988.

واجتذبت منظمة مجاهدي خلق بعض الإيرانيين المنفيين الساخطين على نظام الحكم في إيران، لكن محاولاتها للتحريض على التمرد على الجمهورية الإسلامية لم تلق آذانا صاغية داخل إيران حيث لا تحظى بدعم يذكر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة