روسيا وإيران تتفقان على تعاون عسكري طويل   
الخميس 1421/10/2 هـ - الموافق 28/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيغور سيرغييف
قالت إيران وروسيا إنهما توصلتا لاتفاق للتعاون العسكري الكامل بينهما، وقال وزير الدفاع الروسي إيغور سيرغييف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الإيراني علي شمخاني إن حقبة جديدة من التعاون العسكري والتكنولوجي المشترك ستبدأ بين البلدين.

وقال شامخاني إن التاريخ دفن اتفاقا وقعته موسكو مع الولايات المتحدة في العام 1995، يمنع روسيا من بيع أسلحة لإيران عام 1995، وأضاف: جاء اليوم الذي تختار فيه الدول المستقلة شركاءها دون أخذ أطراف أو قضايا أخرى بعين الاعتبار.

وأشار شمخاني إلى أن لإيران وروسيا نفس وجهات النظر حيال موضوعات: توسع حلف الناتو، وحركة طالبان الأفغانية، وتزايد النفوذ الغربي في منطقة القوقاز ووسط آسيا.

وأوضح أن تلك القضايا الدولية دفعت إيران وروسيا لتطوير وتعميق استراتيجية الدفاع والتعاون العسكري، التي تسمح بتدريب عسكريين إيرانيين في روسيا. وأضاف أن البلدين لم يناقشا مبيعات الأسلحة أثناء زيارة سيرغييف التي دامت ثلاثة أيام.

وهذه الزيارة هي أول زيارة يقوم بها وزير دفاع روسي لإيران منذ اندلاع الثورة الإسلامية في البلاد عام 1979.

وقال شمخاني إن الاتفاقية تتيح للبلدين التعاون المشترك في جميع القضايا الدفاعية بسبب تقارب وجهات النظر. وأضاف أن بلاده قادرة على تصنيع جميع الأسلحة محليا، وأنها تمتلك الآن خبرات ومهارات التكنولوجيا العسكرية.

 وتابع أن بلاده فاقت أوروبا الشرقية في التطور التكنولوجي وأن إيران لا تحتاج إلى أية مساعدات أجنبية لتطوير تكنولوجيا الصواريخ.

وشدد شمخاني على حق إيران في غزو الفضاء، في إشارة إلى محاولات طهران لتطوير صاروخ شهاب/4 غير العسكري، ليصبح قادراً على حمل الأقمار الصناعية إلى المدار. وأكد أن عملية الإطلاق التجريبي ستكون ناجحة تماما، مثلما نجح اختبار صاروخ شهاب/3 متوسط المدى.

وقال شامخاني إن إيران تصنع الآن الوقود الصلب لتشغيل الصواريخ, إضافة إلى تصنيع المواد الأولية الداخلة في صناعة الوقود الصلب. وأكد أن بلاده ستفعل كل ما هو ممكن من أجل أن ترتفع إيران إلى المستوى الذي يليق بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة