تنامي الغضب الإسلامي والإساءة للرسول تسبب أزمة دولية   
الأربعاء 1427/1/10 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
الأراضي الفلسطينية لم تخل من المظاهرات المنددة بالإساءة للرسول (الفرنسية)

وصف رئيس الوزراء الدانماركي أندريس فوغ راسموسن الاحتجاجات الإسلامية الغاضبة والمستمرة على نشر الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم بأنها "أزمة سياسية دولية متنامية"، داعيا إلى الهدوء والتعقل معتبرا الوضع خطيرا. 
 
وقال راسموسن في مؤتمر صحفي في كوبنهاغن اليوم إن السبيل الوحيد في القضية التي أثارها نشر صحيفة دانماركية صورا مسيئة للرسول الكريم هي اعتماد الحوار مع العالم الإسلامي والتعامل على أسس الاحترام المتبادل.
 
واعتبر رئيس وزراء الدانمارك أن من سماهم بالمتطرفين والمتشددين يصبون الزيت على النار من أجل تنفيذ أجندتهم الخاصة. وقال إن وصف بلاده بأنها معادية للإسلام هي صورة زائفة.
 
كما أكد على احترام بلاده لحرية التعبير والمعتقدات الدينية ومعارضتها العنف والكراهية. لكنه رغم ذلك شدد على أن حكومته لا تستطيع تقديم اعتذار عن عمل قامت به صحيفة مستقلة.
 
وأشار راسموسن إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش اتصل به اليوم ليعبر عن تضامنه مع الدانمارك في ضوء مهاجمة البعثات الدانماركية في الدول الإسلامية، موضحا أنه اتفق معه على أن السبيل للمضي قدما يكمن "في الحوار والتسامح لا العنف".

مهاجمة سفارتين
المتظاهرون هاجموا سفارة النرويج بعد الدانمارك في طهران (الفرنسية)
وقد احتجت الدانمارك رسميا لدى إيران عقب مهاجمة سفارتها في طهران لليوم الثاني على التوالي, وطالبت الحكومة الإيرانية بحماية الدبلوماسيين الدانماركيين العاملين في البلاد.

وحذر وزير الخارجية الدانماركي بير شتيغ مولر إيران من أنها ستتحمل المسؤولية كاملة عن أي ضرر يلحق بالمصالح الدانماركية.

جاء ذلك بعد أن اقتحم نحو 30 إيرانيا غاضبا مجددا اليوم مبنى السفارة الدانماركية في طهران، وألقى نحو 300 آخرين زجاجات حارقة عليها احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم. وتدافع المتظاهرون مع الشرطة التي لم تنجح في إبعادهم عن السفارة.

وفي طهران أيضا هاجم محتجون غاضبون السفارة النرويجية وألقوا عليها الحجارة والزجاجات الحارقة مساء اليوم.

مظاهرات جديدة
وفي أفغانستان قتل أربعة أشخاص وأصيب خمسة آخرون بجروح اليوم في مظاهرة خرجت بولاية فرياب شمالي البلاد. وهاجم المتظاهرون أحد مقار القوات النرويجية التابعة لقوة حلف شمال الأطلسي للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف).

وتظاهر آلاف الباكستانيين اليوم في بيشاور تلبية لدعوة من برلمان ولاية الحدود الشمالية الغربية المجاورة لأفغانستان احتجاجا على الرسوم. وسار رئيس وزراء الولاية أكرم دوراني مع عدد من وزرائه على رأس المظاهرة التي تمت دون حوادث.

صدامات بين الشرطة والمتظاهرين في العاصمة الأفغانية كابل (الفرنسية)
وفي إندونيسيا تجددت المظاهرات اليوم وأحرق العلم الدانماركي مجددا في الساحات العامة بجزيرة سولاويسي ومدينة باندا آتشه. وتجمع نحو خمسين شخصا أمام سفارة الدانمارك في جاكرتا -التي أغلقت أبوابها- عقب تجمع في الموقع نفسه لأعضاء في حزب إسلامي.

وفي نيامي عاصمة النيجر تجمع عشرات الآلاف من المسلمين اليوم الثلاثاء احتجاجا على الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي الكريم. وتوجه المتظاهرون نحو مبنى البرلمان وهتفوا بشعارات معادية للغرب. كما طالبوا الحكومة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدانمارك وجميع الدول التي أعادت صحفها نشر الرسوم.

وفي العراق أدان البرلمان الكردستاني -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم وطالب بمحاكمة المسؤولين عنها. ودعا البيان المسلمين إلى التعامل مع الحدث "بعيدا عن استعمال العنف، وبدلا عن ذلك استخدام لغة الحوار الهادئ الذي يجدي أكثر".

وفي السليمانية خرج آلاف المتظاهرين في أول رد فعل شعبي على قضية الرسوم دون دعوة من أي طرف. وطالبوا بمعاقبة المسيئين لرسول الله.

وشهدت محافظة صلاح الدين شمال بغداد مظاهرة شارك فيها آلاف العراقيين أمام مجلس عشائر مدينة سامراء قبل أن يحرقوا أعلاما دانماركية ونرويجية. ودعوا إلى طرد القوات الدانماركية من العراق, معتبرين أنها أصبحت عدوة للمسلمين.

وفي بيت لحم بالضفة الغربية أشعل مئات المتظاهرين النار في العلم الدانماركي على مقربة من كنيسة المهد. وعبر المتظاهرون نساء ورجالا ساروا في تجمعين منفصلين, عن سخطهم على الرسوم الكاريكاتيرية ونددوا بالدانمارك وإسرائيل والولايات المتحدة.
وفي اليمن أمر الادعاء العام اليمني باعتقال ناشر ورئيس تحرير صحيفة الحرية عبد الكريم صبرة، وتقديمه للمحاكمة بسبب إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول.

من جانبه قام مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين بتجميد عضوية صبرة "لتعمده الخروج عن ضوابط أخلاقيات المهنة". جاء ذلك بعد أن قررت وزارة الإعلام اليمنية تعليق صدور أسبوعية الحرية وملاحقة رئيس تحريرها قضائيا.

وفي الأردن طالب غالبية مجلس النواب الأردني في مذكرة رسمية وقعها 64 نائبا من أصل 110, الحكومة بإعادة النظر في الاتفاقات الاقتصادية والتجارية الموقعة مع الدول التى نشرت فيها الرسوم, وأن تعمل عمان فورا على وقف استيراد منتجات منها.

وفي تطور آخر أعادت أسبوعية ناسيونال الكرواتية اليوم نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول مما دفع الحكومة الكرواتية لأن تدين تلك الرسوم وتعرب عن أسفها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة