مظاهرات شعبية متواصلة ضد العدوان على غزة   
الثلاثاء 2/1/1430 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)
مظاهرات الغضب ضد العدوان الإسرائيلي على غزة امتدت إلى كل أنحاء العالم (رويترز) 

استمرت المظاهرات والمسيرات الشعبية في عدة عواصم ومدن عربية وعالمية لليوم الثالث على التوالي منددة بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ السبت الماضي الذي أدى إلى سقوط مئات الشهداء والجرحى.
 
ففي الضاحية الجنوبية لبيروت احتشد عشرات الآلاف من اللبنانيين أمس الاثنين ورفعوا شعارات منددة بالولايات المتحدة وإسرائيل، ومنادين بوقف الاعتداء في تظاهرة تخللتها كلمة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.


 
تضامن عربي
المظاهرات لم تتوقف منذ بدء الهجوم الإسرائيلي (الفرنسية)

وشهدت العاصمة الأردنية عمان وعدة مدن أخرى مظاهرات عديدة لليوم الثالث، حيث خرج حوالي عشرين ألفا في عمان في مظاهرة نظمتها أحزاب المعارضة والنقابات الوطنية، وطالب فيها المتظاهرون بطرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات مع إسرائيل.
 
وفي العراق خرجت مظاهرات في مدينة النجف, ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني وطالبوا الأمم المتحدة بالتدخل، في حين تبنى فصيلان عراقيان عمليات ضد قوات أميركية أطلقا عليها "حملة الثأر لغزة".
 
وخرج عشرات الآلاف في الخرطوم مطالبين بفك الحصار وفتح معبر رفح واتخاذ موقف عربي حازم ضد العدوان.
 
ونظم مصريون مظاهرات ضد هجوم إسرائيل على غزة، واحتشد عدة آلاف خارج نقابة الصحفيين للاحتجاج وسط القاهرة.
 
وردد المحتجون هتافات دعما لغزة وأدنوا الحكومات العربية بما فيها حكومة مصر، فيما وقفت صفوف من شرطة مكافحة الشغب لحصارهم على رصيف وعلى درج النقابة.
 
ودعا الحشد الذي شمل اسلاميين ويساريين وقوميين الحكومة المصرية إلى فتح معبر رفح ووقف التعاون مع إسرائيل في حصار قطاع غزة.
 
وشهدت طرابلس ومدن ليبية أخرى مظاهرات حاشدة ندد فيه المتظاهرون بالتقصير العربي وطالبوا بسحب المبادرة العربية، كما هاجم بعض المتظاهرين السفارة المصرية ورشقوها بالحجارة في وقت نظمت فيه مؤسسة القذافي الخيرية حملة للتبرع بالدم.


 
متظاهرون أتراك يحرقون العلمين الأميركي والإسرائيلي (الفرنسية) 
مد شعبي كبير

وفي طهران احتشد مئات المواطنين في إحدى الساحات للتنديد بالغارات الإسرائيلية على غزة, مطالبين بوقف الهجوم فورا، ورفع المتظاهرون -الذين كان من بينهم مسؤولون إيرانيون- أعلاما وشعارات مناوئة لإسرائيل.
 
وشهدت مدن لندن وأثينا وأوسلو اشتباكات بين قوى الأمن ومتظاهرين أمام السفارات الإسرائيلية.
 
ففي لندن تجمع بعد ظهر الإثنين حوالي 500 شخص في احتجاج عنيف خارج مبنى السفارة الإسرائيلية، في ضاحية كنغستون، ونجح المتظاهرون في تحطيم بعض المتاريس التي كانت تفصلهم عن مبنى السفارة، قبل أن تعتقل عشرة أشخاص بتهم بينها تعكير صفو النظام العام وأغلق الشارع أمام السفارة.
 
وفي العاصمة اليونانية أثينا تظاهر مئات الأشخاص أمام السفارة الإسرائيلية ورددوا شعارات منددة بالعدوان الإسرائيلي وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وأميركية, وتدخلت قوات الشرطة لمنع المتظاهرين من الاقتراب من محيط السفارة مستخدمة القنابل المسيلة للدموع.
 
أما في فرنسا فقد شهدت العاصمة باريس ومونبيلي جنوب فرنسا ومدن تولوز ومرسيليا ونانسي ظهر الاثنين احتجاجات شارك فيها مئات الأشخاص ضد العدوان الإسرائيلي على غزة والتواطؤ الفرنسي ورفعوا شعارات تدين الإرهاب الإسرائيلي وصمت المجتمع الدولي.



 
احتجاج متواصل
محتجون ضد محرقة غزة بلعاصمة الألمانية برلين (الفرنسية)
وشهدت السويد وفرنسا وبولندا وفنلندا وفنزويلا وتشيلي وبنغلاديش مظاهرات واعتصامات احتجاجية تطالب بوقف العدوان الإسرائيلي ووضع حد للحصار المفروض على غزة.
 
ففي مدينة هلسنكي الفنلندية تظاهر حوالي 150 شخصا أمام السفارة الإسرائيلية وحملوا لافتات تندد بالعدوان ووصفوا إسرائيل بالدولة المجرمة. 
كما شارك في المظاهرة التي انطلقت في العاصمة البولندية صوفيا أمام السفارة الإسرائيلية مئات الأشخاص ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالعدوان، وطالبوا بوقف الحرب على الشعب الفلسطيني ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة مرددين هتافات بالعدوان.
 
وفي السويد اعتصم حوالي ألف شخص أمام السفارة الإسرائيلية بأستوكهولم مستهجنين الغارات الإسرائيلية المتواصلة ومنددين بالقتل الجماعي للمواطنين الفلسطينيين. وأحرق المتظاهرون علما إسرائيليا وطالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية وشهدت مدينة غوتبورغ مظاهرة مماثلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة