سبعة قتلى وستة جرحى باشتباكات في الصومال   
الاثنين 1427/3/26 هـ - الموافق 24/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
المظاهر المسلحة في الصومال تسببت بفشل العملية السياسية (الفرنسية-أرشيف)
قتل سبعة صوماليين على الأقل وأصيب ستة آخرون بمواجهات بين فصائل صومالية متناحرة تسعى للسيطرة على العاصمة مقديشيو.

وقال شهود عيان إن مسلحين تابعين لإحدى الجماعات الأصولية حشدوا مزيدا من قواتهم استعدادا لمواجهات يتوقع أن تتسع خلال الأيام القليلة المقبلة.

من جهة أخرى وافق البرلمان الصومالي بالأغلبية على جعل مدينة بيدوا مقرا مؤقتا للحكومة متوصلا إلى اتفاق بشأن قضية مثيرة للخلاف أصابت الحكومة الهشة بالشلل.

وتعاني الحكومة المؤقتة للرئيس عبد الله يوسف منذ تشكيلها في كينيا المجاورة في عام 2004 من صراع داخلي على السلطة تركز بشكل كبير حول قضية المكان الذي يتعين أن تتخذه مقرا أوليا لها.

وقال إبراهيم ديناري المتحدث الحكومي الرسمي إن "الحكومة ستباشر عملها بصفة مؤقتة من بيدوا إلى أن تنجح في تطهير مقديشو", مشيرا إلى أن هذا الأمر سيستغرق عاما واحدا.

وتعتبر الفصائل المتناحرة في الحكومة بيدوا مكانا محايدا وعقدت فيها أول جلسة للبرلمان على أرض الصومال في فبراير/شباط الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة