أب يسجن طفلته في غرفة خمس سنوات   
الجمعة 1429/2/22 هـ - الموافق 29/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)

الطفلة منال مستلقية في سريرها بمركز الأسد الطبي حيث تتلقى العلاج (الجزيرة نت) 

نغم ناصر-حماه

عثرت الشرطة السورية في مدينة حماة على طفلة سجنها أبوها في غرفة مساحتها أربعة أمتار وعزلها عن محيطها الخارجي خمسة أعوام متتالية.

وتبلغ الطفلة من العمر 11 عاما, وظهرت على التلفزيون السوري المحلي عاجزة عن الكلام وتقلد أصوات حيوانات.

وقد أصيبت الطفلة منال بشلل دماغي منذ ولادتها، وحبسها الأب بعد تطليق والدتها والزواج بامرأة أخرى، كما وضع كلب حراسة قرب سجنها كي لا يقترب منه أحد.

وزارت الجزيرة نت منال بغرفتها التي تعالج فيها بمركز الأسد الطبي وقابلت والدتها، وقد بدت الطفلة متعبة وهي مستلقية على سرير تفصله ستائر عن أسرة بقية المرضى.

وحسب الملف الطبي، حولت الشرطة منال إلى المركز في السابع من فبراير/ شباط، ووصلت على كرسي متحرك في حالة متسخة وبأظافر طويلة وشعر أشعث وطفح جلدي.

ويتحدث الملف عن إصابة منال بتأخر في التطور الروحي والحركي، إضافة إلى التهاب جلدي نتيجة الأوساخ.

ويقول رئيس قسم الإرشاد النفسي في جامعة تشرين الدكتور محمد صهيب مزنوق إن منال بحاجة لإعادة تأهيل يطوّر مؤثراتها الحسية لتتعرف على محيطها الجديد وقد تصل فرص شفائها 70%.

وعن العقوبة التي يواجهها الأب جراء فعله قال المحامي شادي عليا إن مثل هذه الأفعال يعاقب عليها القانون السوري بالأشغال الشاقة المؤقتة من ثلاثة إلى عشر سنوات.

وأضاف أن ما تعرضت له الطفلة منال يندرج في جرم "حجز حرية" و"جرم الإيذاء المفضي إلى عاهة دائمة أو لها مظهر العاهة الدائمة أو تشويه جسدي"، مؤكدا أن حكم المحكمة قد يسقط عن الأب الولاية والوصاية, ويحرمه من كل حقوقه على ابنته وأملاكها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة