كرزاي: موعد الانسحاب يدعم طالبان   
الخميس 16/9/1431 هـ - الموافق 26/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)

كرزاي يخشى أن يقوي الانسحاب الأميركي شوكة طالبان (الفرنسية)

قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن تحديد يوليو/تموز من العام المقبل موعدا لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان من شأنه أن يدعم الروح المعنوية لحركة طالبان.

وكانت القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان قد بدأت عمليات تمشيط واسعة النطاق مدعومة بالقوات الأفغانية في مديرية دند بولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

وهدف عمليات التمشيط التي يشارك فيها حوالي سبعمائة جندي هو ملاحقة مسلحي حركة طالبان.

وقد دفعت هذه العمليات بكثير من المدنيين إلى مغادرة بيوتهم والنزوح إلى مناطق آمنة. كما قامت القوات المشتركة الأجنبية والأفغانية باعتقال عدد كبير من المدنيين للاشتباه في انتمائهم أو تعاونهم مع طالبان.

مساعد كرزاي عميل
وفي سياق متصل، كشفت مصادر صحفية أميركية اليوم عن أن مساعدا للرئيس كرزاي -يخضع للتحقيق بشأن الفساد- كان يتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي).

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن مسؤولين أميركيين وأفغانيين قولهم إن المسؤول في مجلس الأمن القومي الأفغاني محمد ضياء صالحي كان يتلقى أجرا من الوكالة على مدى عدة أعوام.

واعتقلت الأجهزة الأمنية الأفغانية صالحي في يوليو/تموز الماضي لكنها أفرجت عنه بعد تدخل كرزاي.

كما نقلت الصحيفة الأميركية عن المتحدث باسم الوكالة بو جيميليانو قوله إن "سي آي أي تعمل بجد لتعزيز مجموعة كاملة من أهداف السياسة الأميركية في أفغانستان".

وذكرت الصحيفة أن السيناتور الأميركي جون كيري زار كابل الأسبوع الماضي لمناقشة قضية صالحي مع كرزاي الذي يتعرض لضغوط أميركية لبذل مزيد من الجهود لمكافحة الفساد في حكومته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة