أميركا واليابان وأستراليا يتفقون على تبديد مخاوف الصين   
السبت 1428/8/26 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)

بوش وحليفاه الأسترالي والياباني يطالبون الصين بالشفافية حيال ترسانتها العسكرية (الفرنسية)

بحث زعماء الولايات المتحدة واليابان وأستراليا سبل ضم الهند لتكتلهم الثلاثي، واتفقوا على التعامل البناء مع الصين لتبديد مخاوفها من تحول قمتهم الثلاثية إلى تحالف لاحتوائها.

كما بحث الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد في اجتماعهم بمدينة سيدني والذي دام ساعة واحدة، قضايا أخرى تتعلق بالحرب في العراق والملف النووي الكوري الشمالي والاحتباس الحراري.

وكان من المتوقع أن يحث القادة الثلاثة الصين علانية على أن تكون أكثر شفافية فيما يتعلق بتعزيز قوتها العسكرية.

ولكن مسؤولا حكوميا يابانيا رفيعا قال إن تفصيلات المحادثات لن تكشف، وشدد على عدم وجود خطط في الوقت الحالي لجعل هذه المحادثات الثلاثية تعقد بشكل منتظم.

وقال المسؤول للصحفيين إن الزعماء أجروا مناقشة حرة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك ولم تكن الصين محل تركيز المحادثات، مشددا على وجود تفاهم مشترك بشأن أهمية التعامل بشكل بناء مع الصين.

"
أبدت الصين قبل اجتماع الزعماء الثلاثة على هامش اجتماع أبيك شكوكا بشأن تطويقها إذا تم توسيع المحادثات لتشمل الهند
"
شكوك

وقبل اجتماع الزعماء الثلاثة على هامش اجتماع قمة منتدى التعاون الاقتصادي بين دول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) أبدت الصين شكوكا بشأن تطويقها إذا تم توسيع المحادثات لتشمل الهند مثلما اقترحت اليابان.

ودعا آبي خلال زيارة للهند الشهر الماضي إلى شراكة آسيوية أوسع لما يصفونها بالديمقراطيات تشمل الهند والولايات المتحدة وأستراليا، ولكنه استبعد الصين ثاني أكبر اقتصاد في آسيا.

وشاركت أيضا سفن من أستراليا واليابان وسنغافورة في مناورات حربية قادتها الولايات المتحدة والهند الأسبوع الماضي في خليج البنغال. وفسرها بعض المحللين على أنها تحالف جديد لهذه البلدان في مواجهة القوة العسكرية المتزايدة للصين.

وعززت الدول الثلاث علاقاتها في الأشهر الأخيرة مع اتفاق أستراليا واليابان على اتفاقية دفاعية غير مسبوقة في مارس/آذار الماضي، وتوصلت أستراليا إلى اتفاقية مع الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أعطتها حق الوصول إلى تكنولوجيا عسكرية غاية في السرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة