سول تستقبل لاجئين كوريين شماليين من الصين   
الاثنين 1423/4/13 هـ - الموافق 24/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود صينيون يحرسون مبنى السفارة الإسبانية في بكين عقب لجوء كوريين ش إليها (أرشيف)
وصل اثنان من الرعايا الكوريين الشماليين إلى سول عاصمة كوريا الجنوبية في وقت مبكر صباح اليوم الاثنين قادمين من الصين بعد أن أمضيا ما يقارب الشهر بالسفارة الكندية في بكين كانا قد دخلا إليها طلبا للجوء السياسي.

وكانت متحدثة باسم السفارة الكندية في بكين قد أعلنت أن الكوريين الشماليين غادرا الصين الأحد. ولم توضح المتحدثة الأسباب التي دعت السلطات الصينية إلى السماح للرجلين بمغادرة أراضيها كما لم تفصح عن الوجهة التي نقلا إليها.

وقد أعلن وكيل وزارة الخارجية الفلبينية لورو باجا أن بلاده وافقت على طلب من سفارة كوريا الجنوبية للسماح بعبور اللاجئين عبر مانيلا في طريقهما من الصين إلى كوريا الجنوبية.

وتزامن ذلك مع إعلان الصين أنها ستسمح لأكثر من 20 لاجئا من كوريا الشمالية بمغادرة البلاد, وذلك بعد لجوئهم إلى سفارة كوريا الجنوبية في العاصمة الصينية بكين في الأسابيع الماضية. ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" عن المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو جيانغكاو قوله إن بكين ستتحقق من هويات اللاجئين قبل السماح لهم بمغادرة البلاد.

ولم يحدد المسؤول الصيني موعد مغادرة اللاجئين، لكنه أشار إلى أن القرار الصيني جاء بعد عدة جولات من المحادثات بين الصين وكوريا الجنوبية عبر عدة قنوات ومستويات منذ أن بدأ الكوريون الشماليون دخول سفارة كوريا الجنوبية في بكين.

وقالت مراسلة الجزيرة في بكين إن الدافع وراء سماح الصين بترحيل اللاجئين هو رغبتها في الحفاظ على صورتها بشأن حقوق الإنسان. وأشارت المراسلة إلى أن الإجراءات الصينية الصارمة لن تمنع تكرار حالات اللجوء التي يمكن أن تضع الصين في حرج مع حليفتها كوريا الشمالية.

وجاء الإعلان الصيني بعد يوم تمكنت فيه امرأتان من كوريا الشمالية من دخول سفارة كوريا الجنوبية في بكين لطلب اللجوء السياسي، وذلك رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها السلطات الصينية حول السفارة لمنع الكوريين الشماليين من اللجوء إليها.

يذكر أن عددا كبيرا من الكوريين الشماليين منحوا حق اللجوء إلى كوريا الجنوبية عبر عدد من السفارات الأجنبية في بكين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة