مؤتمر الوطني بمصر يهاجم المعارضة   
السبت 1430/11/12 هـ - الموافق 31/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)
ملف توريث الحكم لجمال مبارك يطرح بقوة مع كل مؤتمر للحزب الحاكم (رويترز-أرشيف)

بدأ المؤتمر السادس للحزب الوطني الحاكم في مصر أعماله اليوم بهجوم "عنيف" على قوى المعارضة, وإعلان رفض مقترحات صياغة دستور جديد للبلاد.
 
وانتقد الأمين العام للحزب صفوت الشريف دعوات لصياغة دستور جديد لمصر وبدء مرحلة انتقالية يقودها مجلس انتقالي للدولة يعينه الرئيس حسني مبارك. أما أمين التنظيم في الحزب أحمد عز فقد شن هجوما عنيفا على جماعة الإخوان المسلمين.
 
وفيما يتعلق بمرشح الحزب الحاكم لانتخابات الرئاسة المصرية المقررة في 2011, قال الشريف إن هذا الأمر ليس مطروحا على المؤتمر, مشيرا إلى أن ذلك سيعلن في مؤتمر منفصل.
 
وينتظر أن يشهد العام المقبل انتخابات البرلمان المصري بمجلسيه، مجلس الشعب وانتخابات جزئية لمجلس الشورى، وستجرى انتخابات الرئاسة في العام الذي يليه.
 
ويأتي انعقاد مؤتمر الحزب الوطني وسط جدل متزايد بشأن قضية توريث الحكم من الرئيس مبارك الموجود في الحكم منذ العام 1981 لنجله جمال.
 
وطبقا لوكالة الأنباء الألمانية, يرى مراقبون أن المؤتمر العام السادس يهدف إلى تعزيز مكانة جمال (45 عاما) في الحزب لتمهيد الطريق أمامه ليكون مرشحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
كما يرى خبراء أنه لا يمكن الجزم بأن جمال مبارك سيرث السلطة خلفا لوالده خاصة أن معارضة قوية بدأت تتصدى لهذه القضية. كما أن جمال نفسه ينفي اهتمامه بالمنصب الرئاسي.
 
حركات المعارضة المناهضة لتوريث الحكم نشطت في مواجهة مؤتمر الوطني (الفرنسية-أرشيف)
هنا القاهرة وليس الغابون
في مقابل ذلك أطلقت حركة "شباب 6 أبريل" المصرية المعارضة مؤتمرها السنوي الثاني تحت عنوان مؤتمر "القلة المندسة.. هنا القاهرة وليس الغابون".
 
وجاء عنوان المؤتمر "القلة المندسة.. هنا القاهرة وليس الغابون" في إشارة واضحة إلى رفض الحركة توريث الحكم في مصر كما حدث في الغابون، بينما يحمل تعبير "القلة المندسة دلالة أخرى تشير إلى تحدي الحركة للحزب الحاكم، إذ دأب المسؤولون الحكوميون على وصف قوى المعارضة في مناسبات عديدة بأنها قلة مندسة".
 
وبينما انطلق المؤتمر بعرض فيديو يحوي لقاءات مصورة مع عدد من النشطاء الحقوقيين والسياسيين من أميركا وأوروبا وآسيا يعلنون فيها تضامنهم مع مطالب الحركة، ضمت  فعاليات اليوم الأول عددا من المحاور أبرزها الإصلاح السياسي وحالة الديمقراطية في مصر والمنظومة التعليمية والبحث العلمي والسياسة الخارجية والأمن القومي.
 
ويستضيف مؤتمر "القلة المندسة.." على مدار ثلاثة أيام عددا كبيرا من المعارضين ونواب البرلمان والخبراء والمتخصصين بينهم زعيم حزب الغد أيمن نور والمنسق المساعد لحركة كفاية جورج إسحاق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة