إرجاء الفصل في طلب رد قضاة محاكمة مرسي   
السبت 1435/5/1 هـ - الموافق 1/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)
مرسي و14 آخرون من قيادات الإخوان المسلمين يواجهون تهمة القتل في قضية "الاتحادية" (الأوروبية-أرشيف)

أرجأت محكمة جنايات القاهرة إلى يوم الاثنين دعوى بتنحية قضاة يحاكمون الرئيس المعزول محمد مرسي في قضيتي التخابر مع قوى أجنبية وفراره من سجن وادي النطرون في مطلع العام 2011.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة اتخذت قرارا بتأجيل الفصل في دعوى تنحية هيئة محكمة تحاكم مرسي وكبار قيادات في جماعة الإخوان المسملين وذلك لإحضار طالبي تنحية المحكمة المتهمين القيادي بالجماعة محمد البلتاجي والداعية الإسلامي صفوت حجازي.

وطالب محامو المتهمين بتنحية المحكمة وطلبوا تعيين قضاة جدد بسبب إصرار المحكمة على محاكمة المتهمين من داخل قفص زجاجي، كما احتجوا على نشر صحيفة محلية تسجيلات قدمت على أنها محادثات خاصة بين مرسي وأحد محامي الدفاع.

يشار إلى أن قضية التخابر يتهم فيها مرسي و35 آخرون من قيادات الإخوان، في حين تضم قضية وادي النطرون -إلى جانب مرسي- 131 متهما، على رأسهم المرشد العام للجماعة محمد بديع ونائبه محمود عزت وسعد الكتاتني وعصام العريان، بالإضافة إلى صفوت حجازي وآخرين.

وتتهم السلطات المصرية مرسي بالهروب من سجن وادي النطرون إبان ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

قضية الاتحادية
وكانت محكمة جنايات القاهرة استأنفت صباح اليوم محاكمة مرسي و14 من المتهمين من قيادات الإخوان في قضية ما يعرف بـ"أحداث قصر الاتحادية" التي قتل فيها متظاهرون نهاية عام 2012.

وتنعقد المحكمة في جلستها السادسة لمشاهدة فض الأحراز التي تشتمل على مواد مصورة خاصة بالتظاهرات أمام قصر الاتحادية.

وقال مراسل الجزيرة إن الدفاع طالب بتنحي هيئة محكمة مرسي في قضية "الاتحادية", كما قال مدير مكتب الجزيرة عبد الفتاح فايد إن المتهمين يحاكمون في مقتل اثنين فقط، مشيرا إلى أنه لا يوجد أية قضية تتضمن القتلى الثمانية الآخرين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة استدعت في الجلسة الرابعة من المحاكمة في الرابع من الشهر الماضي قائد الحرس الجمهوري محمد زكي للاستماع إلى شهادته في القضية، ولكنه لم يحضر في اليوم التالي، وقد أرجئت المحاكمة إلى اليوم.

وتعود أحداث قضية قصر الاتحادية التي يتهم فيها مرسي و14 آخرون- بينهم قياديون بجماعة الإخوان المسلمين- إلى الخامس من ديسمبر/كانون الأول 2012، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدين لمرسي ومعارضين له أمام قصر الاتحادية، أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص بينهم ثمانية من أنصار الرئيس المعزول.

ومن بين المتهمين في القضية أسعد شيخة -نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية وقت رئاسة مرسي- وأحمد عبد العاطي -مدير مكتب الرئيس المعزول- والقياديان بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان، إضافة إلى متهمين لا ينتمون إلى جماعة الإخوان.

ويحاكم مرسي في ثلاث قضايا أخرى، وهي "التخابر" مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وحزب الله اللبناني وإيران، وقضية اقتحام السجون التي تعرف بـ "سجن وادي النطرون"، وإهانة القضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة