براميل متفجرة على داريا والمعضمية بسوريا   
الاثنين 1437/1/6 هـ - الموافق 19/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

ألقت مروحيات النظام السوري عددا من البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية في مدينة داريا بريف دمشق، وعلى أطراف مدينة المعضمية، الأمر الذي تسبب في دمار الأبنية ونزوح من الأحياء.

فقد ألقت مروحيات النظام أكثر من 16 برميلا متفجرا على أحياء سكنية في مدينة داريا بريف دمشق الغربي، مما أدى إلى دمار كبير في الأبنية.

كما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة أطراف مدينة المعضمية، الأمر الذي تسبب في حركة نزوح من المدينة باتجاه الأحياء الشمالية والغربية.

وتشهد مدينة داريا حصارا محكما وقصفا مستمرا من قبل قوات النظام منذ نحو ثلاثة أعوام، مما أسفر عن تدمير معظم أحيائها ونزوح أغلب سكانها.

وفي ريف حلب الجنوبي، كانت مصادر ميدانية قد قالت إن قوات النظام سيطرت على قرية الوضيحي أمس الأحد مدعومة بتغطية نارية كبيرة من الطيران الروسي، بينما تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على معظم النقاط العسكرية والقرى في ريف حلب الجنوبي خلال معارك عنيفة مع قوات النظام، مع استمرار الاشتباكات على أكثر من محور.

وقد أدى القصف الروسي إلى سقوط جرحى -بينهم أطفال- في بلدة الزربة، في حين تشهد قرى ريف حلب الجنوبي موجة نزوح كبرى جراء المعارك والقصف العنيف، حيث قدر عدد النازحين بأربعة آلاف نازح.

وطالب ناشطون بتقديم العون والإغاثة للنازحين في ظل نقص المواد الإغاثية والمعدات الطبية والأدوية.

من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس أن طائراتها نفذت ستين غارة على محافظات حماة وحمص (وسط) واللاذقية (غرب) وحلب (شمال)، وقالت إنها استهدفت مواقع للمعارضة السورية المسلحة، بينها موقع قيادة لجيش الفتح في بلدة كفرزيتا (أربعين كيلومترا شمال مدينة حماة).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة