كوبا تطلب من بنما تسليمها معارضين لكاسترو   
الثلاثاء 1421/8/25 هـ - الموافق 21/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فيدل كاسترو
طلبت كوبا من السلطات في بنما تسليمها أربعة  كوبيين اعتقالوا السبت الماضي في العاصمة  بنما ستي، بتهم تتعلق بالتآمر لاغتيال الزعيم الكوبي فيدل كاسترو أثناء انعقاد القمة الأيبيرية الأميركية، تمهيدا لمحاكمتهم في هافانا.

وقال وزير الخارجية الكوبي فيليب بريز روكيو إنه حادث نظيره البنمي جوس ميغول أليمان وطلب منه إبقاء لويس بوسادا كاريليس -التي تعتقد السلطات الكوبية أنه العقل المدبر لمحاولة اغتيال الزعيم الكوبي- رهن الاعتقال، ريثما تنتهي من إجراءات طلب تسليمه رسميا.

وقالت كوبا الليلة الماضية في بيان رسمي إن الشرطة البنمية عثرت على كمية من المتفجرات ومخطط لمبنى جامعة بنما مخبأة في بيت سائق بوسادا. وأضافت إن المتفجرات كانت كافية لقتل مئات الطلاب.

يذكر أن لقاء كاسترو مع طلاب جامعة بنما كان ضمن برنامج زيارته على هامش القمة. 

وأشارت هافانا إلى تعرض بنما لضغوط خارجية لإطلاق سراح " الإرهابيين"، وحذرت من إمكانية تدخل المخابرات الأميركية. 

وكان بوسادا البالغ من العمر 72 عاما قد اعتقل مع ثلاثة آخرين يوم الجمعة الماضي في بنما ستي، بعد ساعات من إعلان كاسترو عن وجود مؤامرة لاغتياله.

وتتهم كوبا بوسادا الذي تعتبره الزعيم العسكري للمؤسسة الوطنية الأميركية الكوبية المناهضة لحكم كاسترو، بضلوعه في عدد من أعمال العنف والتفجيرات داخل كوبا، إذ تتهمه بتفجير طائرة كوبية عام 1976 أسفرت عن مقتل 73 شخصا. كما تتهمه بتفجير فندق في هافانا عام 1997 اعترف به في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز عام 1998.

وتنفي المؤسسة الوطنية الكوبية الأميركية -التي تتخذ من ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة  مقرا لها- تورطها في أي أعمال عنف.

من ناحية أخرى أعلنت فنزويلا أنها ستقدم طلبا إلى بنما لتسليمها بوسادا، إذ تقول إنه هرب من أحد سجونها عام 1985 بعد اعتقاله بتهمة تفجير الطائرة الكوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة