لجنة حكومية عراقية تقرر ترحيل "العرب الوافدين" من كركوك   
الاثنين 1428/1/18 هـ - الموافق 5/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)
 تعويضات ستمنح "للعرب الوافدين" في كركوك للرحيل (الفرنسية-أرشيف)

قررت لجنة حكومية عراقية إعادة من تصفهم العرب الوافدين من مدينة كركوك إلى مناطقهم الأصلية وسط وجنوب العراق ومنحهم تعويضات مالية مناسبة، وفق ما أعلن روش صديق رئيس مكتب كركوك التابع للجنة العليا المكلفة بتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي والخاصة بتطبيع الأوضاع في كركوك.
 
وتتلخص التعويضات في منح كل أسرة من هؤلاء قطعة أرض سكنية ومبلغ 15 ألف دولار. كما قررت اللجنة إلغاء جميع العقود الزراعية التي أبرمت في إطار ما عرف بعملية التعريب وإرجاع الأراضي إلى أصحابها الأصليين.
 
وأكد المسؤول الكردي أن هذه القرارات تم التصديق عليها وقد رفعت إلى مجلس الوزراء العراقي لإصدار الأمر بشأنها.
 
من جانبه قال رئيس مجلس محافظة كركوك بالوكالة ريفوار الطالباني إن الهدف هو إعادة الأوضاع السكانية في كركوك إلى سابق عهدها.
 
وفي تصريح للجزيرة انتقد تحسين كهيا عضو مجلس محافظة كركوك وعضو اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي، نشر تفاصيل القرار في وسائل الإعلام، وقال إن تصرف المسؤولين في هذا السياق مخالف لما اتفق عليه.
 
كما شدد كهيا على أن القرار طوعي يخير فيه المواطن بين البقاء في كركوك والمغادرة، ومنحه الامتيازات التي يستحقها ولا يكره أي شخص على الرحيل.
 
وبشأن العدد الإجمالي للمستهدفين من القرار، قال كهيا إن لجانا فرعية تعمل على تقصي العدد وفق الوثاق الرسمية، لكنه أشار إلى وجود نحو سبعة آلاف عائلة ترغب بالعودة إلى مناطقها الأصلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة