حرب إلكترونية في اليمن   
الخميس 1432/12/22 هـ - الموافق 17/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:31 (مكة المكرمة)، 9:31 (غرينتش)

 

سمير حسن-عدن

يشهد فضاء اليمن الإلكتروني حربا لا تقل شراسة عما يدور على الأرض وإن كانت بأدوات وأسلحة مختلفة، حرب تدور رحاها على الشبكة العنكبوتية بين الموالين والمناوئين لنظام الرئيس علي عبد الله صالح.

وكانت الشرارة الأولى للحرب الإلكترونية الجارية في اليمن بدأت بتأسيس مجموعة من الشباب المعارضين صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أطلق عليها اسم "جيش اليمن الإلكتروني" انضم إليها نحو 14 ألفا، تلاها إنشاء صفحة "جيش الشرعية الإلكتروني" من قبل موالين للنظام التي سجلت انضمام حوالي 2500

وينشر أنصار الجيش الإلكتروني، بعد كل هجوم، عبارة "ها نحن الآن مع هجوم جديد من أجل يمننا الجديد، بالأمس هجمنا على شبكات عدة، وفي هذا اليوم سنهجم على صفحة جديدة لاستكمال ما بدأناه بالأمس، حتى نصل إلى هدفنا وهو إزالة تلك الصفحات المزوِّرة للحقيقة والمستهترة بدماء شهدائنا وجرحانا الأبطال إلى الأبد".

ويعلن كل طرف إغلاق عدد من المواقع والصفحات للطرف الآخر، مثل "صفحة قناة سبأ الرسمية" و"شبكة شافي جروحه الإخبارية" التي أعلن الثوار إغلاقهما، بينما قال أنصار النظام إنهم أغلقوا صفحات بينها "أخبار الثورة اليمنية" و"شباب الصمود".

أحد المواقع الموالية للنظام اليمني
مجندون

ويتهم معارضون جهاز الأمن القومي اليمني باستخدام "مجندين إلكترونيين" في شن عمليات قرصنة واختراق للبريد الإلكتروني لمناوئين بهدف فرض مراقبة عليها إضافة إلى القيام برصد كل ما ينشر على المواقع التفاعلية وتفنيده والرد عليه.

ويرى أنصار الثورة اليمنية الحرب الإلكترونية إحدى الوسائل المتاحة في التصدي لما يصفونه بدموية النظام والتوجه الإعلامي المشين في الإساءة لدماء شهداء الثورة السلمية.

ويعتقد الناشط في الثورة الشبابية نجيب اليافعي أن هذا التوجه يعد مؤشرا على توسع الثورة الشعبية على مختلف الفئات الاجتماعية ويعكس الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية لدى الشباب اليمني والشعور بضرورة القيام بالواجب تجاه الثورة.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن التفكير المستمر في كيفية إنجاح الثورة خلق القدرة لدى اليمنيين على الالتقاء حول أهداف موحدة والتحرك في كل الاتجاهات لمجابهة ما وصفه بالحكم الديكتاتوري ومن أسماهم قادة الثورة المضادة.

معاذ الشيباني
جدوى محدودة

لكن هناك من المختصين في المجال الإلكتروني من لا يرى جدوى كبيرة لتلك الهجمات الإلكترونية في إسقاط كل من يقف في وجه الثورة.
 
ويعتقد معاذ الشيباني وهو مصمم ومطور مواقع على شبكة الإنترنت أن طرفي الصراع لا يزالان يعتمدان على تقنية تقليدية ذات فاعلية وتأثير محدودين من خلال محاولة "تهكير" بعض المواقع أو حجب صفحات على فيسبوك لا يتجاوز عدد أنصارها المئات.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن أبرز أدوات ووسائل تلك الحرب تعتمد بدرجة رئيسة على التجييش لأكبر عدد من الأعضاء للمساهمة في الرد والمواجهة من خلال التعليق على الأخبار والحوارات على صفحات فيسبوك بهدف إضفاء حقيقة مغايرة لنتائج الاستفتاءات والحوارات.

وأضاف قائلا "يستخدم كل من الطرفين التجييش للدخول على صفحة الخصم بأكبر عدد ممكن وإرسال بلاغات طلب الإغلاق، بينما يلجأ البعض أحيانا لاستخدام أشخاص بأكثر من معرف وبأسماء وهمية لنقض مضمون فكرة الآخر".

كما أن الحرب الإلكترونية في اليمن تحظى بمؤيدين كثيرين، لا تخلو في الوقت نفسه من معارضين لها يرون فيها استخداما سيئا للتطور الإلكتروني
استخدام سيئ
وكما أن الحرب الإلكترونية في اليمن تحظى بمؤيدين كثيرين، لا تخلو في الوقت نفسه من معارضين لها يرون فيها استخداما سيئا للتطور الإلكتروني.

ويصف السكرتير الإعلامي لتكتل "مستقلون من أجل التغيير باليمن" الناشط الحقوقي موسى النمراني الأمر بأنه يذكر بالفعل ورد الفعل في ظل غياب القانون وأنه يعد أحد سلبيات التطور الإلكتروني غير المنضبط بقانون محدد بسبب ضعف الحكومات.

وقال "نحن ضد أي قرصنة أو هجوم إلكتروني يهدف إلى منع وصول المعلومة إلى المتصفحين في الإنترنت من قبل أي طرف كان".

وكانت وثيقة رسمية حملت عنوان "سري للغاية"، دعت في أحد بنودها رؤساء دوائر إعلام حزب المؤتمر الشعبي الحاكم إلى نشر الدعايات وتكثيف الحرب الإعلامية النفسية وخلق أخبار تخدم الشرعية الدستورية وصياغتها بأسلوب صحفي لكسب المزيد من الأنصار.

وتحث الوثيقة التي نشرها ناشطون على صفحات فيسبوك أنصار النظام على "ربط حزب التجمع اليمني للإصلاح المعارض بالإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة، وإعداد بيانات باسم القاعدة تتضامن مع مطالب المعتصمين في المعارضة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة