بريطانيا تعلق مساعداتها لإثيوبيا وتتهم إريتريا بتأجيج التوتر   
الأحد 1426/11/17 هـ - الموافق 18/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

مواجهات واحتجاجات بإثيوبيا (الفرنسية-أرشيف)

قررت بريطانيا تعليق جزء من مساعدتها المقررة لإثيوبيا إثر أعمال العنف التي اندلعت الشهر الماضي وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى هناك.

أعلن هذا مساعد وزير الخارجية البريطانية ديفد تريسمن الذي زار العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. ويتعلق الأمر بمبلغ 50 مليون جنيه إسترليني علقت منها لندن حتى الآن 20 مليونا إثر التظاهرات التي سبقت انتخابات يونيو/ حزيران الماضي في إثيوبيا وقتل فيها 36 شخصا على الأقل.

وقال المسؤول البريطاني إنه من الضروري أن لا تمر هذه المساعدات عبر الحكومة في طريقها إلى الأشخاص المحتاجين. لكنه أكد في ختام زيارة استمرت يوما لإثيوبيا حيث التقى رئيس الوزراء ميليس زيناوي ونوابا من المعارضة أن لندن لن تخفض المساعدة المقررة.

وبخصوص الوضع الحدودي اتهم تريسمن إريتريا "بتأجيج التوتر" مع إثيوبيا عبر فرض قيود على مهمة الأمم المتحدة بين البلدين. وأوضح أن قرار إبعاد بعض فرق قوات مهمة الأمم المتحدة لإثيوبيا وإريتريا وقرار منع الرحلات التي تقوم بها مروحيات هذه القوة يؤججان التوتر. وحث الأطراف كافة على التعاون مع المنظمة الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة