واشنطن تواصل الترويج لبرنامجها الصاروخي   
السبت 1422/3/17 هـ - الموافق 9/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
تمهيدا لجولة أوروبية يعتزم الرئيس الأميركي جورج بوش القيام بها يواصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد وغيره من كبار المسؤولين استطلاع آراء روسيا وحلفائها بشأن المشروع الأميركي الخاص ببرنامج نظام الدرع الصاروخي المثير للجدل.

ومن المقرر أن يطرح الرئيس بوش وجهة نظره أثناء محادثاته المتوقعة مع قادة دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) لدى اجتماعهم في بروكسل هذا الأسبوع، ومن ثم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سلوفينيا السبت المقبل.

ولا يتوقع البيت الأبيض الأميركي أن يتوصل الرئيس بوش إلى اتفاق مع معارضي المشروع الأميركي، لكنه بالمقابل يسعى إلى تليين موقف الدول الأوروبية المعارضة للمشروع وحلفائها، وذلك عن طريق التركيز على سعي الولايات المتحدة لتخفيض برنامج تسلحها النووي.

دونالد رمسفيلد
وقال مسؤول في البيت الأبيض أمس الجمعة إن رمسفيلد أكد لنظرائه في حلف الناتو ولوزير الدفاع الروسي سيرجي إيفانوف أن الخطر الذي يهدد بلاده هو سبب إصرار واشنطن على تنفيذ هذا المشروع، وهو ما سعى كبار المسؤولين الأميركان لإثباته للمسؤولين الروس منذ مايو/أيار الماضي.

ومن جانبه قال إيفانوف أمام نظرائه في بروكسل إن المخاطر التي تتحدث عنها واشنطن افتراضية، وإن هناك الكثير من التهديدات الأخرى.

ويتوقع المراقبون أن تكون قضية نظام الدفاع الصاروخي الأميركي في أولويات جولة بوش الأوروبية التي تبدأ يوم الاثنين القادم والتي تتضمن حضوره اجتماعا لرؤساء ورؤساء حكومات دول حلف الناتو الـ19 والمقرر له يوم الأربعاء الثالث عشر من الشهر الجاري في بروكسل. كما يلتقي ولأول مرة الرئيسان بوش وبوتين وجها لوجه يوم السبت القادم.

وكان بوش قد ذكر أمس أنه سيسعى لإقناع روسيا ومنتقدي البرنامج الصاروخي الأميركي في الكونغرس بأنه "قد حان الوقت للتفكير بصورة مختلفة بشأن الدفاع". وأضاف أن روسيا لم تعد عدوا للولايات المتحدة وبالتالي فمن غير المنطقي أن يظل البلدان يتعاملان بعقلية الحرب الباردة.

وقال بوش إن على الولايات المتحدة وحلفائها العمل سويا من أجل مواجهة تهديدات القرن الحادي والعشرين، مشيرا إلى أن هذه التهديدات بيولوجية وإعلامية، كما تناول ما تشكله الدول التي تصفها الإدارة الأميركية بـ"الدول المارقة" من تهديدات حسب زعم واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة